روابط للدخول

برلمان كردستان يستهل دورته الرابعة بجلسة مفتوحة


برلمان كردستان العراق

برلمان كردستان العراق

عقد برلمان كردستان العراق (الاربعاء) اولى جلساته في دورته التشريعية الرابعة. وقرر البرلمان ابقاء جلسته مفتوحة لعدم توصل الاطراف السياسية في الاقليم لاتفاق حول توزيع المناصب السيادية وتشكيلة الحكومة الكردية المقبلة.

وحسب ماجاء في النظام الداخلي له، ادار الجلسة الاولى للبرلمان العضو الاكبر سناً، وهو محمد صادق سعيد، واقتصرت الجلسة على اداء اليمين القانونية للاعضاء الجدد ثم قراءة المقترح المقدم من جميع الكتل البرلمانية بتأجيل اختيار رئاسة البرلمان لحين التوصل الى اتفاق سياسي بين الكتل البرلمانية حول شكل الحكومة المقبلة.

وعقب انتهاء الجلسة، قال فرست صوفي عضو البرلمان الجديد عن قائمة الحزب الديمقراطي الكردستاني التي تعد الكتلة الاكبر عددا في البرلمان، انه رغم عد هذه المسألة خرقا لبنود قانون انتخابات برلمان كردستان والنظام الداخلي له، الا انهم لجوؤا اليها مضطرين بسبب عدم اتفاق الكتل السياسية على شكل الحكومة المقبلة.
وبحسب النظام الداخلي للبرلمان يجب ان تكلف الكتلة الفائزة بتشكيل الحكومة في غضون شهر، وحاليا تعد كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني هي الفائزة لحصولها على 38 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان البالغة 111 مقعدا.

وقال عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وعضو برلمان كردستان في دورته الحالية جعفر ابراهيم ان تشكيل الحكومة المقبلة بحاجة الى مشاورات بين الكتل السياسية.

ويبدو ان قوى المعارضة ايضا لم تحسم امرها لغاية الان في المشاركة او عدم المشاركة بالحكومة الكردية المقبلة. وقال عضو برلمان كردستان عن حركة تغيير المعارضة يوسف محمد، انهم سيركزون على البرنامج الحكومي وكيفية اجراء الاصلاحات في الحكومة المقبلة وان تكون قرارات الرئيسة بصورة شراكة وليست بصورة فردية.

الى ذلك يخشى مراقبون ومحللون سياسيون ان تكون للتوافقات السياسية بين الكتل بشأن الحكومة المقبلة في الاقليم اثار سلبية على الوضع السياسي. وبهذا الصدد يقول المحلل السياسي مسعود عبدالخالق لاذاعة العراق الحر:
"هناك خرق للقوانين، والمفروض اختيار رئيس البرلمان لاننا لسنا بحاجة التوافق، وهناك خشية من ان يكون لنظام التوافق انعكاسات سلبية على الوضع في كردستان".

يذكر ان انتخابات الدورة الرابعة لبرلمان كردستان جرت في 21 ايلول المنصرم، وحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني على 38 مقعدا، في حين حصلت حركة تغيير على 24 مقعدا، والاتحاد الوطني 18 مقعدا، والاتحاد الاسلامي 10 مقاعد، والجماعة الاسلامية 6 مقاعد، وحصل كل من الحركة الاسلامية والحزب الاشتراكي الكردستاني والحزب الشيوعي والاتجاه الثالث على مقعد واحد لكل منهم، مع منح احد عشر مقعدا حسب نظام الكوتا لكل من المسيحيين والتركمان والارمن.

XS
SM
MD
LG