روابط للدخول

بغداد تكتسي بالسواد استقبالاً لشهر محرم


نسة يؤدين صلاة عيد الفطر في بغداد

نسة يؤدين صلاة عيد الفطر في بغداد

بدأت اسواق بغداد الشعبية تكتسي باللون الاسود استعدادا لاستقبال شهر محرم، وسط تهافت كبير من قبل النساء على اقتناء الملابس السوداء كطقس من طقوس الحزن.

ويقول حسين علي، وهو صاحب محل لبيع الاقمشة إن الناس تبدأ بشراء الاقمشة السوداء بعد انتهاء عيد الاضحى مباشرة، لان الاسعار تبدأ بالارتفاع وتستمر حتى شهر صفر بسبب تزايد الطلب عليها .

من جهتها أكدت المواطنة سعاد كريم أن الكثير من النساء يحرصن على ارتداء السواد منذ اليوم الاول من شهر محرم، لذا فهناك دائما حاجة لاقتناء ملابس جديدة بدل القديمة التي ترتديها لأكثر من ستين يوما متواصلة من كل عام، مشيرةً إلى أن الكثير من الناس يلبسون اطفالهم ثياباً سوداء في محرم بسبب نذر يحاولون الايفاء به.

وترى المواطنة تغريد محسن أن تغليف الابنية والمحال بالأقمشة السوداء أمر مبالغ فيه، بالرغم من ان ارتداء السواد يعد تقليدا اعتاد كثير من الناس عليه في هذا الشهر.

إلى ذلك أكد الباحث الاجتماعي ضياء الجصاني أن شهر محرم يحمل صراعا سياسيا وعقائديا بصبغة انسانية طائفية ويرتبط بعادات وتقاليد وشعائر ذات بعد سيكولوجي. ويشير الجصاني إلى أن انتشار السواد بهذا الشكل ما هو إلا تعبير عن الحزن المتوارث عبر التأريخ.

XS
SM
MD
LG