روابط للدخول

مراسلون: تعلمنا من اذاعة العراق الحر المهنية والحيادية (2)


موعد جميل حافل بالمحبة والسلام لمستمعي إذاعة العراق الحر مع باقة ملونة من الأماني والورود والحب مهداة للجميع بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لتأسيس إذاعة العراق الحر، هذه دعوة لمتابعة حلقة هذا اليوم من النوافذ المفتوحة متمنين العيش برخاء وازدهار وأن ينعم العراقيون بالأمن والإستقرار..أهلا بكم وبالحمام الزاجل. وكل عام وإحبتنا المستمعين بخير وعافية.

عودة الى رسائل المستمعين النصية والمحملة بمضامين متنوعة خاصة المتعلقة بالذكرى الخامسة عشرة لتأسيس إذاعة العراق الحر في الثلاثين من تشرين الأول من عام 1998 ووصلتنا المئات من الرسائل والمكالمات الهاتفية محملة بالحب والإعجاب والمقترحات وكذلك النقد البناء.

نتوقف لبعض الوقت مع رسائل المستمعين المهنئة بعيد تأسيس إذاعة العراق الحر :
الشاعر ابو علاء التكريتي كتب بهذه المناسبة:
كل عام وانتو بخير ونبارك الكم
كادر عراق الحر
والله احبكم
انتو الكمر ونجوم هلت علينا
جبتو الفرح والخير ومنورينا

ومن المقترحات وصلنا من المستمع مهند من ميسان ويود أو نضيف زاوية الأنواء الجوية الى البرامج وهذا ما يحصل يا مهند فهناك نشرة جوية ضمن أوراق الصباح.

ونشكر الأعلامي حيدر الجلبي من محافظة بابل على تحياته وتهانيه ونشكر ايضا عمر الطائي من أهالي الخالص والصديق ياسر الخزرجي والمستمع الدائم طراد من الحلة منطقة البو حمير والمستمع ابو احمد الزهيري والصديق قاسم الزويني من بابل قضاء الكفل والمستمع سلطان من السماوة.

أما صديق الإذاعة المستمع يوسف رجب كتب لنا قصة قصيرة وطريفة:
عاد الطفل من روضته بملابس ممزقة متسخة وعندما سألته أمه ما هذا يا بني؟؟أجاب:أن أهل ريال مدريد مزقوا ثيابي.

مراسلونا: تعلمنا المهنية والحيادية في تقديم المعلومة من اذاعة العراق الحر
بهذه المناسبة السعيدة على قلوبنا كمعدين ومترجمين وصحفيين ومذيعين ومراسلين في المحافظات والعواصم العربية، نقدم التحيات والتهاني لكل من ساهم في تطور هذه الإذاعة على مدى خمسة عشر عام ، ونعود لنستقبل مراسلينا في بغداد في الجزء الثاني الحديث عن المنجز الصحفي الذي قدمه كل مراسل في مكتبنا ببغداد فضلا عما أضاف لهم العمل الإعلامي في إذاعة العراق الحر.

XS
SM
MD
LG