روابط للدخول

"الفلاحات" المعرض الشخصي العاشر لهاني الدلة


لوحة للفنان هاني الدله علي

لوحة للفنان هاني الدله علي

يجسد الفنان التشكيلي المغترب هاني الدله علي، في أعماله الفنية المعروضة حاليا في غاليري"الاورفلي" في العاصمة الاردنية عمان، حياة المرأة الريفية بكل تفاصيلها.

ويحتوي المعرض الذي يحمل عنوان "الفلاحات"على 28 لوحة تتميز بحجمها الكبير وبأسلوبها الاقرب الى التعبيرية.

وأوضح الفنان التشكيلي هاني الدله المقيم في عمان منذ سنوات طويلة ان الاعمال المعروضة انجزها خلال الشهور القليلة الماضية، وتتحدث عن القضية الانسانية للمرأة الريفية، والتهميش الذي لحق بها، ومعاناتها وصبرها ودورها في بناء المجتمع، فضلا عن امالها في تحقيق السلام والصفاء بين ابناء المجتمع العراقي.

وأضاف الفنان "تظهر المرأة في لوحاتي بكل حالاتها الفرحة والقلقة والمتعبة، واختزلت تفاصيلها ووجوهها، لكي أترك للمشاهد متعة البحث عن التفاصيل المبهمة لاشكل الوجوه"

ومعرض التشكيلي هاني الدله هذا هو معرضه الشخصي العاشر، إذ سبق ان اقام معارض في كل من بغداد وبيروت ووارشو وطوكيو وعمان، فضلا عن مشاركته في معظم المعارض التي أقامتها منظمة "السلام" لوحة للفنان هاني الدله علي

لوحة للفنان هاني الدله علي

للتبادل الثقافي بين اليابان والعراق وهي منظمة يابانية إنسانية، تخصص ريع معارضها لمساعدة الأطفال العراقيين المرضى وخاصة المصابين بالسرطان .
وشهد معرض "الفلاحات" اقبالا مميزا من قبل ابناء الجالية العراقية في عمان والعرب.

وعلق الفنان التشكيلي ابراهيم العبدلي على اعمال التشكيلي هاني الدلة علي بقوله "يعالج الفنان في مجمل اعماله التي تنحني الى التعبيرية مواضيع المرأة، والطفولة، والقضايا الانسانية، برؤية عالية الشفافية، كما ان تقنيته المتميزة في استخدام الالوان اضافت جمالية لمضامين اعماله الفنية، التي لاتخلو من الرموز التراثية والحضارية لوادي الرافدين".

ويرى الناقد التشكيلي رسمي الجراح، وهو من الاردن ان تجربة هاني الدله ثرية وناضجة منذ بداية رحلته الفنية، واصفا المعرض بـ"الاحتفالية الريفية والمرأة العراقية بطلتها، خاصة وانها ظهرت في اللوحات واقفة وهو دليل على شموخها وصبرها وحضورها في المجتمع. وان الالوان التي استخدمها الفنان أثرت اعماله الفنية بشكل كبير".

يشار الى ان الفنان التشكيلي هاني الدلة علي من مواليد محافظة الانبار عام 1969 ودرس الرسم في معهد الفنون الجميلة ببغداد.و شارك في عشرات المعارض الجماعية التي أقيمت داخل العراق وخارجه. وحازت جداريته الكبيرة التي تروي قصة هيروشيما، والتي رسمها عام 2005 في الموقع الذي شهد سقوط القنبلة الذرية، حازت على العديد من الجوائز التقديرية، وحظيت بأهتمام وسائل الاعلام. وان معظم معارضه تتمحور حول الواقع العراقي والقضايا الإنسانية.

XS
SM
MD
LG