روابط للدخول

البرلمان العربي يدين الأعمال الإرهابية في العراق


البرلمان العربي في دورة أعماله العادية المنعقدة في مقر الجامعة العربية بالقاهرة

البرلمان العربي في دورة أعماله العادية المنعقدة في مقر الجامعة العربية بالقاهرة

جدد البرلمان العربي إدانته للأعمال الإرهابية في العراق، وقال رئيس البرلمان العربي أحمد الجرواني في سياق كلمته في افتتاح دورة أعمال البرلمان العادية لعام 2013-2014، إن "البرلمان العربي يقف إلى جانب الشعبِ العراقي في مواجهة قوى التطرف والإرهاب الأعمى بجميع أشكاله"، وشدد على "إدانة البرلمان كافة صور الإرهاب والتطرف، الذي لا وطن له ولا دين، ويستهدف الأمن والاستقرار في بعض دولنا العربية".

وفي السياق حذر رئيس لجنة الخمسين في مصر عمرو موسى خلال كلمة له في افتتاح أعمال البرلمان، من التطورات التي تشهدها المنطقة العربية، والتي قال انها "ستتسبب في إعادة تشكيل المنطقة بسبب التحركات النشطة لكل من تركيا وإيران، وإسرائيل"، وطالب في هذا السياق بالاستعداد "لهذه التغيرات المتوقعة من خلال مراكز الأبحاث، والمؤسسات العربية".
وقال موسى إن "مصر كانت مهددة بالانهيار المطلق في عهد نظام الإخوان، وكانت على المحك بسبب عدم كفاءة الحكم"، على حد تعبيره، واعتبر أن "مصر الآن تتجه إلى المستقبل لأن هناك خارطة طريق".

على صعيد آخر أعلن وزير الاتصالات المهندس عاطف حلمي عن تصدي الوزارة لمحاولات اختراق المكالمات الهاتفية في مصر، جاء ذلك في سياق رد للوزير على أنباء نشرت في وسائل الإعلام المصرية، وتتحدث عن اختراق أكثر من ملياري مكالمة هاتفية من قبل جهات أجنبية.
وقال الوزير المصري في تصريحات للصحفيين، إن"الرحلة المقبلة ستشهد توسعات كبيرة في السنترالات المصرية، وبصفة خاصة في مجال الأمن السيبراني، والخاص بشبكات الاتصالات".

إلى ذلك شهدت جامعات مصرية اشتباكات بين طلاب مؤيدين لجماعة الأخوان المسلمين، وقوات الأمن، كان أبرزها في جامعة القاهرة حيث تمكن الطلاب من الوصول إلى ميدان النهضة القريب من الجامعة، والذي شهد فض اعتصام جماعة الأخوان، ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، وجابت طائرة مروحية تابعة للشرطة محيط ميدان النهضة لمتابعة تطورات الاشتباكات، ودفعت وزارة الصحة بعدد من سيارات الإسعاف لعلاج، ونقل المصابين من محيط الاشتباكات.
ووقعت هذه الاشتباكات بعد محاولة قوات الأمن التدخل لفض اشتباكات بين طلاب من مؤيدي الأخوان، وزملائهم مؤيدي الجيش، لكنها ما لبثت أن تحولت إلى اشتباكات بين مؤيدي الاخوان، وقوات الأمن.

واضطر الطلاب المنتمين لجماعة الأخوان تحت وطأة الاشتباكات إلى الانسحاب إلى داخل جامعة القاهرة، وأغلقت قوات الأمن ميدان النهضة من كافة الاتجاهات، لكن الحرم الجامعي شهد اشتباكات عنيفة فور انسحاب طلاب الأخوان مع زملائهم المؤيدين للجيش، وشهد الحرم الجامعي فوضى عارمة، وحالة من الكر والفر بسبب اشتباكات الطلاب.
وحاولت عناصر مؤيدة للإخوان المسلمين من التظاهر باتجاه ميدان التحرير، لكن قوات الأمن دفعت بمدرعات، وثلاث حافلات لقوات لأمن في ميدان طلعت حرب وذلك لمنع تقدم مسيرة مؤيدي الأخوان إلى ميدان التحرير وسط القاهرة.
XS
SM
MD
LG