روابط للدخول

تزايد الاقبال على الحلي المطعمة باحجار كريمة


بائع احجار كريمة وحلي مطعمة بها (من الارشيف)

بائع احجار كريمة وحلي مطعمة بها (من الارشيف)

يشهد سوق الاحجار الكريمة في العراق هذه الايام لاسيما تلك التي تجاور المراقد الدينية، انتعاشا واضحا مع أقبال الرجال والنساء على شراء الخواتم والحلي المطعمة بالاحجار الكريمة رغم غلاء ثمنها.

واشار علي الموسوي وهو صاحب محل لبيع الحلي المطعمة بالاحجار الكريمة في حديثه لاذاعة العراق الحر الى أن الخواتم المطعمة بالاحجار الكريمة تتصدر قائمة الحلي الأكثر مبيعا، وأن اسعار بعض الخواتم يزيد عن مليون دينار عراقي، اذا مطعما بأحجار السليماني او العقيق اليماني .
وعزا الموسوي سبب الاقبال المتزايد على شراء الخواتم المطعمة بالاحجار الكريمة والحلي المصنوعة منها الى اتساع حركة السياحة الدينية منذ العام 2003 وحتى يومنا هذا.

اذاعة العراق الحر حاولت استطلاع اسباب اقبال الناس على شراء الخواتم والحلي المطعمة بالاحجار الكريمة فكان هذا اللقاء مع المواطن خضير عادل الذي عزا اقبال الرجال على اقتناء هذا النوع من الخواتم الى طلب الهيبة والوقار او طلبا للرزق وحسن الحظ بحسب بعض المعتقدات الشعبية.
أما المواطنة عبير جواد فعزت اقبال النساء على شراء حلي الاحجار الكريمة الى تأثر الكثير من النسوة بما تردتيه الممثلات في المسلسل التركي الشهير حريم السلطان من حلي ومجوهرات والرغبة الواضحة في تقليدهن.

الى ذلك يعتقد الخبير في علم الاجتماع ضياء الجصاني أن اقبال النساء والرجال على اقتناء الخواتم والحلي المطعمة بالاحجار الكريمة يعود الى اسباب عدة من اهمها النزعة الى التقليد والإدخار والامتثال للعقائد والعادات المتوارثة في مجتمع ماتزال تحكمه القيم القبلية والدينية.
يشار الى أن اللقى الأثرية التي عثر عليها في العراق ضمت الكثير من الحلي والمصوغات المطعمة بالأحجار الكريمة والتي استخدمها الرجال والنساء للزينة على حد سواء.

XS
SM
MD
LG