روابط للدخول

" ئاوينه" الكردية: تسابق بين قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني على شغل المنصب الحزبي للرئيس طالباني


كتبت صحيفة هوال ان "دولة العراق الاسلامية" اصدرت فتوى باستهداف عناصر "جيش انصار السنة" وأسرهم على خلفية تزايد حالات اغتيال قيادات القاعدة في العراق، وخاصة في مدن الموصل وتكريت وكركوك.

واضافت الصحيفة ان هذه الفتوى تأتي بعد قيام قيادات في "جيش انصار السنة" بالتعاون مع اقاربهم في الشرطة العراقية، والجيش، بتسريب معلومات عن أماكن وجود قيادات القاعدة ومناطق نشاطها.

واشارت الصحيفة الى ان الجيش العراقي اعلن مؤخرا عن مقتل أحد أمراء القاعدة البارزين في قضاء الحويجة، وبحسب مصادر الصحيفة فان الاستهداف تم بعد تسريب معلومات عن مكان وجوده في قضاء الحويجة.

ونسبت الصحيفة في خبر اخر الى مصادر وصفتها بالمطلعة ان قادة الحراك السني ايدوا دعوة نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي، الى تشكيل الاقاليم في العراق، للتخلص من سياسات الحكومة التي وصفها بالطائفية.

واضافت مصادر الصحيفة ان معظم قادة الحراك السني في مدن بغداد والانبار وتكريت وديالى وقضاء الحويجة، قد اتصلوا بالهاشمي، معربين عن تأييدهم لدعوته الى تشكيل الاقاليم في العراق.

وكان الهاشمي زار مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل خلال الاسبوع الماضي، والقى كلمة تطرق فيها الى الاستهداف الطائفي الذي يتعرض له ابناء السنة في العراق، من جانب الحكومة العراقية، ودعا الاتحاد الاوروربي الى دعم تشكيل الاقاليم في العراق.

النسخة الالكترونية من صحيفة ئاوينه كتبت ان ان رفع علم النظام السابق في مهرجان مسرح الشارع الدولي في منطقة كرميان ادى الى تنظيم تجمع احتجاجي في كلار، ورفع المحتجون مذكرة للادعاء العام في منطقة كرميان طالبوا فيها وقف نشاطات المهرجان والتحقيق مع ادارة المهرجان وتقديم المسؤولين عن ذلك للمحاكمة لان الشعب الكردي عاش اتعس ايامه في ظل هذا العلم ونظامه.

وفي خبر آخر للصحيفة ان منصب الرئيس طالباني يثير منذ الان تسابقا بين قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني. وان الاجتماع الحزبي الموسع الذي عقده الاتحاد في العاشر من هذا الشهر جعل اقطابه يتنافسون لجعل توصيات وقرارات المؤتمر الرابع للحزب المزمع عقده اواخر كانون الثاني المقبل لصالحهم.

واضافت الصحيفة ان عدم اتفاق القيادات على خليفة لطالباني يثير اكبر ازمة في الحزب، ومن المحتمل ان يؤدي انعقاد المؤتمر، وطرح هذه القضية الى شق صفوف الحزب، إذ لا يزال هناك تيار قوي في الحزب يرى انه يجب ان لا يكون هناك سكرتير للحزب بعد طالباني، بل يجب البحث عن تسمية اخرى للمسؤول الاول في الحزب.

صحيفة هولير قالت ان رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اكد خلال استقباله زعيم الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى، وممثلي عدد من الاحزاب الشيوعية العربية، ان الانظمة مهما بلغت قوتها، وتسلطها، فانها ستنهار اذا لم تحظ بدعم الشعب وثقته.

XS
SM
MD
LG