روابط للدخول

مشرفون تربيون في الموصل يطلبون الحماية


شكا مشرفون تربويون في الموصل من تكليفهم بواجبات ليست من صميم مهامهم، الامر الذي يزيد من معاناتهم اليومية من جهة، وينعكس سلبا على العملية التربوية عموما من جهة اخرى.

وقالت المشرفة التربوية فاطمة كريم في حديث اجرتها معها اذاعة العراق الحر "إن المدراس التي نذهب اليها لتفقدها، وتقويم العملية التربوية فيها، تقع خارج مدينة الموصل، واغلبها في مناطق خطرة مثل: القيارة، والشورى، ولايوجد احد يحمينا، وهذا احد اهم اسباب معاناتنا".

أما المشرف الاداري في مديرية تربية نينوى طلعت العبيدي فقد اشار الى تعرض عدد من المشرفين التربويين الى التهديد، وتعرض عدد اخر منهم للضرب، بعد تكليفهم من قبل المديرية بالتحقيق في مخالفات داخل المدارس، مضيفا "عملينا في الاشراف التربوي يتمثل في زيارة المدارس، وتقويم عملها والاطلاع على اوضاع الطلبة والاستاذة. نحن لسنا محققين. ولسنا قضاة. لدينا اعمال اكبر من طاقتنا. وخارج اختصاصنا. وهي التحقيقات التربوية. وهذه ليست من صميم عملنا. وبسبب هذه التحقيقات تعرضنا للتهديد والاهانات والضرب. نطالب ان يبعدونا عن اعمال التحقيقات التربوية".

الى ذلك اشار نقيب المعلمين في محافظة نينوى رعد الجبوري الى وجود معاناة اخرى للمشرفين التربويين، تتمثل في تأخر صرف مخصصات النقل لدى زيارتهم لمدارس الاقضية والنواحي البعيدة عن مركز مدينة الموصل، مطالبا مديرية تربية نينوى بالاسراع في صرف مستحقاتهم هذه.
الى ذلك قال المدير العام للاشراف التربوي بوزارة التربية العراقية محمد جواد على هامش زيارته لمديرية تربية نينوى "ان الواقع الامني في نينوى صعب جدا، لذا نناشد القوات الامنية بأبداء التعاون مع الكادر التربوي بكافة اختصاصاته، ومد يد العون له، لأنه يؤدي عمله بصورة جيدة في هذا الوقت الحرج".

XS
SM
MD
LG