روابط للدخول

مساع حكومية لتوسيع نطاق زراعة الفطر


تسعى وزارة الزراعة العراقية الى تطوير، وتوسيع زراعة الفطر، من خلال انشاء مزارع جديدة في مناطق متفرقة من العراق اضافة الى منح قروض للفلاحين لهذا الغرض.

واشار المدير العام لدائرة الوقاية في وزارة الزراعة حميد علي هذوان، ان الانتاج السنوي من الفطر الابيض الغذائي يصل الى الف طن سنويا، وان الوزارة بصدد اقامة مشاريع، واجراء ابحاث علمية، وتنظيم دورات لتطوير انتاج نوعيات جديدة من الفطر، قد تدخل في الصناعات الطبية مستقبلا.
وكان العراق يملك في وقت سابق اكبر مزرعة للفطر في الشرق الاوسط في المحمودية، إلاّ ان الظروف الامنية ادت الى اهمال هذه المزرعة.

واشار عضو الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية في العراق محمد عسكر، ان العراق قادر على تصدير الفطر الى الخارج في حال شجعت وزارة الزراعة الفلاحين من خلال تقديم القروض لهم لدعم الانتاج، مشيرا الى ان الوزارة تركز على دعم محاصيل دون اخرى ما دفع الفلاحين الى ترك زراعة الخضر والفواكه والتركيز على الحنطة والشعير، لأنهما يحظيان بدعم وزارة الزراعة اضافة الى توفر القروض لمزارعيهما.

وعلى الرغم من فوائد الفطر الصحية الكثيرة، إلاّ ان السوق العراقية ماتزال غير حاذبة للفطر.

ويعتقد عضو لجنة الزراعة والمياه في مجلس النواب محمد الكربولي، ان الفلاحين لا يفضلون زراعة الفطر، لأنه سريع التلف، مشيرا الى ضرورة ان تقوم وزارة الزراعة بأنشاء مزارع حكومية للفطر، تعمل على جذب الايدي العاملة، وتشجيع زراعة الفطر وتشغيل الشباب.

يذكر ان منتوج الفطر لا يمتاز بقيمة غذائية فقط، وانما تستخدم انواع منه ايضا في الصناعات الدوائية والبحوث العملية، وأن نبات الفطر يصنف ضمن مملكة مستقلة بحد ذاتها تسمى مملكة الفطريات، تضم ما يزيد عن (100) ألف نوع، ونظراً لعدم وجود اليخضور (الكلوروفيل) في خلايا الفطريات فأنها تتغذى بطريقة غير ذاتية.

XS
SM
MD
LG