روابط للدخول

رفض رسمي وشعبي لتشكيل لجان أمنية شعبية


عنصر من قوات الصحوة في حراسة بمنطقة ببغداد

عنصر من قوات الصحوة في حراسة بمنطقة ببغداد

كلما تزايدت حدة التفجيرات الارهابية مستهدفة الابرياء تبرز دعوات هنا وهناك الى تشكيل لجان شعبية في المناطق لتتولى الامن وتتصدى الجماعات المسلحة. وتتعزز هذه الدعوات في ظل الاخفاق الواضح للاجهزة الامنية. وجاءت اخر تلك الدعوات من كتلة الانتفاضة الشعبانية التي طالبت بتفعيل اللجان الشعبية للدفاع عن الابرياء الذين يتعرضون لما وصفته بـ" حرب الابادة الجماعية" من قبل الارهاب.

وقوبلت هذه الدعوات بالرفض الشديد من قبل وزارة الداخلية التي اكد المتحدث باسمها العميد سعد معن رفض أن تحمل اية جهة السلاح خارج نطاق الاجهزة الامنية، مشيرا الى امكانية تفعيل جهد المواطن في مجال تزويد قوات الامن بالمعلومة الاستخبارية.

في السياق نفسه اكد عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حامد المطلك رفضه مثل هذه الدعوات التي قال ان احزابا ومجاميع مسلحة ستستغلها من اجل رفع السلاح، وقد يحصل تصادم فيما بينها، مقترحا تطوير مهنية وكفاءة الاجهزة الامنية للسيطرة على الامن.

الى ذلك يرى المحلل الامني احمد الشريفي ان التشكيل الوحيد الذي اسس خارج نطاق الاجهزة الامنية وبدعم اميركي هو الصحوات التي يقول عنها انها ساهمت في تعطيل الكثير من الانشطة الامنية بسبب الاتكال عليها. ويرى الشريفي ان من الخطأ تشكيل اللجان الشعبية التي سيكون اعضاؤها من الشباب ممن يفتقرون الى النضج والخبرة.

XS
SM
MD
LG