روابط للدخول

متطوعون يشكون قيام منظمات مدنية باستغلال جهودهم


مؤتمر لمنظمات مدنية

مؤتمر لمنظمات مدنية

بعد مرور عقد على التغيير في العراق، مازال المجتمع المدني، يعاني الكثير من الارباكات، ويتعرض باستمرار الى اتهامات، تبدأ من التسييس، ولا تنتهي باستغلال البعض لجهود الاخرين في تحقيق مكاسب مادية باسم حركة المجتمع المدني.

وكان استغلال بعض المنظمات المدنية اندفاع الشباب نحو العمل التطوعي، لتحقيق مكاسب مادية، اخر القضايا التي ظهرت على سطح الاحداث في المشهد المدني العراقي. ويقول متطوعون انهم يواجهون مشكلة من بعض المؤسسات المدنية، او الافراد العاملين فيها، في استغلال لجهودهم المبذولة لجمع الاموال، الامر الذي سبّب لديهم صدمة ومخاوف من المشاركات المستقبلية.

لمى عمر، متطوعة في نشاطات المجتمع المدني تحذر المتطوعين من التعامل مع اي جهة قبل التدقيق في طبيعتها وطبيعة الفعالية التي تنظمها، بسبب ما تعرضت له من استغلال لما تقدمه من جهود.
اما الشاب حسن العجيلي الذي يخصص ساعات من وقته يوميا للمشاركة في البرامج التي تقيمها مؤسسات المجتمع المدني او الافراد، فيقول انه اكتشف في الاونة الاخيرة ان بعض تلك الجهات تستغل جهوده وجهود الاخرين في الحصول على الاموال تحت تسمية التطوع وتقديم الخدمة للمجتمع.
واضاف العجيلي ان هذا الاستغلال يشوّه صورة عمل منظمات المجتمع المدني ويحبط المتطوعين، ما جعله يشارك مع مجموعة من الناشطين في وضع وثيقة توضح حقوق وواجبات الجهة المقيمة للفعالية او النشاط والافراد المتطوعين.

في موازاة ذلك لاتزال بعض منظمات المجتمع المدني تؤكد هويتها المدنية غير الربحية في العمل العام. ويقول حيدر العوادي مدير احد منظمات المجتمع المدني ان منظمته تسعى لتسهيل مهمة المتطوعين الراغبين في في دعم بعض البرامج العامة من دون ان يترتب على ذلك اي اثر.

ويشير عضو مجلس النواب عبدالمهدي الخفاجي الى ان قانون المنظمات المدني الذي اقره البرلمان وفر الكثير من الضمان للعاملين في هذه المؤسسات غير الربحية، مؤكداً على ضرورة ان تلتزم المنظمات بهذا القانون، بالاضافة الى ان المتطوعين يجب ان يكونوا اكثر حذرا في التعامل مع الجهات التي تقوم بتنفيذ اي عمل لكي لا يتم استغلال حبهم لوطنهم.

XS
SM
MD
LG