روابط للدخول

"آوينه" الكردية: نزاهة كردستان تستعد لكشف ذمم المسؤولين المالية


تناولت صحيفة "هاولاتي" تقريراً للسفارة الاميركية في العراق نشره موقع "وكيليكس" نقل عن رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني قلقه من ان تدهور صحة رئيس الجمهورية وسكرتير عام الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني وابتعاده عن الساحة السياسية والاقليمة وعدم وجود بديل له، فضلاً عن الانقسامات داخل حزبه، قد يفسح المجال واسعاً امام تدخل ايراني في شؤون الاتحاد ومحافظة السليمانية على حد سواء، واضاف التقرير ان بارزاني يرى ان بقاء الاتحاد الوطني قوياً هو في مصلحة الحزب الديمقراطي، واشار التقرير ان حديث بارزاني هذا جاء خلال اجتماعة بمستشار السفارة الاميركية توماس كراجسكي.

وتطرقت الصحيفة في خبر اخر الى احصاءات وزراة الصحة في اقليم كردستان والتي تشير الى ارتفاع حالات الاصابة بمرض السكري وخاصة بين النساء في الاقليم، واشار الاحصاءات الى ان عام 2012 سجل 174 الف حالة اصابة بهذا المرض، توفي منهم 107 مصابين، 39 من الرجال و 69 من النساء، واضافت الصحيفة ان التقرير السنوي لمنظمة الصحة العالمية يشير الى ان نسبة الاصابة بالسكري في العراق تبلغ 10% وفي الاقليم نحو 4%، واضافت الصحيفة ان حكومة الاقليم اقامت عدة مراكز صحية لمعالجة هذا المرض وتشخيصه والتوعية بمخاطره.

صحيفة "آوينه" كتبت ان الاحزاب التي لم تحصل على اصوات كافية لتمثيلها في برلمان كردستان ترفض حل نفسها ومصرة على الاستمرار في العمل السياسي، ونقلت الصحيفة عن نجيبة عمر القيادية في حزب الحل الديمقراطي الكردستاني قولها ان الاصوات التي حصل عليها حزبها لا تعبر عن الثقل الجماهيري الحقيقي للحزب، وشددت عمر على ان حزبها لا يحصل على اي ميزانية ولا يشكل عبئاً اقتصادياً، من جهته اكد المتحدث باسم حزب الامة الديمقراطي ان عدم حصولهم على الاصوات الكافية في البرلمان لايعني النهاية لحزبه، واضاف انهم سيستمرون في نضالهم السياسي ولن ينضوون تحت لواء اي حزب آخر.

وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن رئيس هيئة النزاهة في اقليم كردستان احمد انور قوله ان الهيئة ستشرع حال تشكيل الحكومة الجيدة في الاقليم بتوزيع استمارات كشف الذمم المالية على اعضاء الرئاسات الثلاث والمسؤولين في المؤسسات الحكومية والعسكرية، واضاف انور ان هذا الاجراء يأتي للحد من الفساد المالي والاداري في السلطات والمؤسسات الحكومية، وكشف انور عن ان الاستمارة تفرض على المسؤولين الكشف عن ثرواتهم وثروات عائلتهم وابنائهم ايضا، وشدد على ان اي مسؤول يرفض ملء هذه الاستمارة سيتم نشر اسمه في وسائل الاعلام وتغرمه مبلغ مالي كبير.

صحيفة "بيان" كتبت ان الجبهة التركمانية تطالب بمنصب وزير ومنصب سيادي في حكومة اقليم كردستان، ونقلت الصحيفة عن آيدن معروف النائب في البرلمان الكردستاني عن الجبهة التركمانية قوله ان من حق الجبهة الحصول على هذين المنصبين كون التركمان القومية الثانية في الاقليم، فيما نقلت الصحيفة عن يشار ئالتي برماغ الناب التركماني في البرلمان الكردستاني قوله انه يجب ان تكون هناك معايير لاختيار الوزراء التركمان في حكومة الاقليم المقبلة واهم هذه المعايير هو ان يكون الشخص المختار مستحقا لهذا المنصب وليس مفروضا على التركمان من جهة اخرى.

XS
SM
MD
LG