روابط للدخول

السليمانية: استنكار الوسط الثقافي لتعرض معالم ثقافية للتشويه


بقايا تمثال العشق الذي تم حرقه في متنزه آزادي في السليمانية

بقايا تمثال العشق الذي تم حرقه في متنزه آزادي في السليمانية

تجمع العشرات من صحفيين ومهتمين بالشأن الثقافي، وممثلين عن منظمات المجتمع المدني في متنزه آزادي، وسط السليمانية، للتنديد باستهداف ومعالم ثقافية في المدينة.

وجاء التجمع على خلفية احراق تمثال العشق، وكسر جزء من ضريح الشاعر شيركو بيكه س، وتشويه عدد من الاعمال الفنية في المتنزه المذكور.

وقال الصحفي رحمن غريب لاذاعة العراق الحر ان استهداف المعالم الثقافية، ظاهرة دخيلة على المجتمع السليماني، الذي عرف عنه حبه للثقافة والفن والابداع.

واشار الفنان شوان عطوف الى ان المثقفين، واهالي السليمانية سيدافعون عن رموزهم الثقافية، وسيعبرون بكل الوسائل، قبر الساعر شيركو بيكه س

قبر الساعر شيركو بيكه س

عن رفضهم للعقليات الظلامية، التي تريد محو ثقافة وتأريخ هذه المدينة الخالد.

اما الصحفي اسوس هردي، فقد اكد ان تنديد المثقفين بمثل هذه الافعال يدل على تمسكهم بحرية الفكر، والقيم الحضارية والثقافية، مشيرا الى ان المجتمع الكردي مجتمع متحرر، يرفض كافة انواع العنف، والاعتداء على حريات الاخرين.

الى ذلك استنكر عضو مجلس النواب العراقي محمود عثمان هذه الاعمال، مؤكدا انها تناقض كل القيم والمبادىء الانسانية والاجتماعية والدينية.

يشار الى ان مجهولين استهدفوا مؤخرا عددا من الاعمال الفنية والتماثيل في متنزه آزادي وسط مدينة السليمانية ما اثار استنكار واستياء السكان الذي طالبوا السلطات بمحاسبة المسؤولين عنها.

XS
SM
MD
LG