روابط للدخول

يسعى ناشطون في منظمات مدنية في البصرة الى تعزيز عمل هذه المنظمات من اجل فرز الحقيقية منها عن الوهمية.

ويرى الناشط المدني صفاء حسين التميمي ان "هناك كثيرا من المنظمات التي تحصل على الاموال لكنها منظمات وهمية"، مضيفا انه "في الوقت ذاته هناك تجمعات شبابية عاملة بالفعل لكنها لم تسجل كمنظمات مجتمع مدني بالرغم من انها تعمل على الارض".

واشارت رئيسة مؤسسة "انوار الجنوب" لرعاية الايتام بثينة البدري الى ان "عدم متابعة الحكومة المحلية لعمل منظمات المجتمع المدني، ساعد على انتشار منظمات وهمية"، مطالبة "بضرورة تشكيل لجان للوقوف على حالات الفساد المرافقة لها".

الى ذلك يرى رئيس تحرير جريدة صوت العراق فاضل علي الحسيني "ان الفترة التي تلت سقوط النظام السابق شهدت انتشار كثير من المنظمات التي استلمت مبالغ طائلة من جهات اجنبية مستغلة عدم وجود ضوابط تحكم عملها".

واكد منسق منظمات المجتمع المدني في البصرة جواد القطراني في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان "هناك مذكرة تفاهم، بين منظمات المجتمع المدني والحكومة المحلية، من اجل تنظيم عمل المنظمات مع السلطة التنفيذية، واشراكها في صنع القرار"، مضيف "ان هذه المذكرة ستسهم ايضا في خلق جو عام من الشفافية، والاطلاع على المشاريع، التي تفتح عطاءاتها، وحلحلة مشاكل المواطنين، للوصول الى القاسم الي يجمع الجميع وهو خدمة ابناء المحافظة".

XS
SM
MD
LG