روابط للدخول

تسعى اللجنة المكلفة بأعداد موازنة العام 2014، الى عدم الوقوع في اخطاء موازنات الاعوام الماضية، بالتركيز على دعم الاستثمار في موازنة العام المقبل.

وقد قوبل اعلان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بتقليص النفقات، ومنع المشتريات الحكومية التي تجهد الموازنة، قوبل بردود فعل مرحبة من قبل اوساط اقتصادية، لكنها لم تخف قلقها من هيكلة الموازنة الجديدة بشكل غير صحيح.

وقال المستشار في وزارة المالية هلال الطعان، ان موازنة عام 2014 ستشهد تقليص نفقات شراء سيارات، وعلاج السياسيين والنواب، وتقليص الايفادات الى خارج العراق، وغيرها، من اجل تحقيق موازنة تدعم الاقتصاد العراقي.

الى ذلك دعا نائب رئيس اتحاد رجال الاعمال في العراق باسم جميل انطون، الى توجيه موازنة العام 2014، نحو التركيز على الاستثمار، ودعم القطاع الخاص، الذي بدوره سيخلق فرص عمل جديدة، داعيا الى فرض رقابة شديدة على خطط تنفيذ الموازنة الجديدة وابعادها عن الادلجة السياسية.

من جانب اخر استبعد عضو اللجنة المالية في مجلس النواب شورش رسول، ان تتحقق التقليصات التي دعا اليها رئيس مجلس الوزارء نوري المالكي، على الرغم من اهمية تغيير الهيكل العام للموازنة، والخروج بأستراتيجية مالية تختلف عن السنوات السابقة، بغية انعاش الاستثمار في العراق.

يذكر ان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي كان قد اوصى اللجنة المكلفة بأعداد الموازنة بزيادة المبالغ المخصصة لمشاريع الاعمار والبناء، التي تشمل مشاريع السكن والطرق والجسور والموانئ والمدارس والجامعات.

XS
SM
MD
LG