روابط للدخول

مساع حثيثة لتطويق "إلاضطراب" في العلاقات الأميركية المصرية


ذكرت مصادر مطلعة في واشنطن ان إتصالات حثيثة، ونشاطات بعيدة عن الأضواء، تجري حاليا بغية تطويق ما سماها وزير خارجية مصر نبيل فهمي "حالة الإضطراب"، في العلاقات الأميركية المصرية. وتشارك في هذه الإتصالات شخصيات سياسية وإقتصادية، وقادة مجتمعات مدنية، وان هذا التحرك ليس ببعيد عن علم أوساط في الكونغرس.

البروفيسور وليد فارس، مستشار مجموعة الكونغرس النيابية، الذي واكب جانبا من هذه النشاطات، اوضح في حديثه لإذاعة العراق الحر، ان هناك رغبة شعبية أميركية ـ مصرية متبادلة لاعادة علاقات المشاركة بين البلدين، وتطويرها نحو الأفضل، وأن الكونغرس الأميركي، ومراكز بحوث، ومجتمعات مدنية، في كلا البلدين تسعى بهذا الاتجاه.

وكشف البروفسور فارس(الصورة) ان وفودا من الكونغرس الاميركي، ومن باحثين في الشؤون الإستراتيجية والإعلامية، ورجال أعمال، زارت مصر لهذا الغرض، وتجرى الاستعدادات حاليا لزيارة وفد أميركي متخصص جديد الى القاهرة، بينما زارت واشنطن وفود مصرية من قادة مجتمعات مدنية، وشخصيات سياسية وإقتصادية، وأجرت العديد من الإتصالات بعيدا عن الأضواء، لشرح مستجدات الاوضاع التي تمر بها مصر.

واضاف البروفسور فارس ان دوائر الضغط الواسعة للأخوان المسلمين في العالم، وخاصة في الولايات المتحدة الاميركية، تعمل على الحيلولة دون ترطيب الأجواء بين القاهرة وواشنطن.

XS
SM
MD
LG