روابط للدخول

مهن لايعرف اصحابها العيد


العيد مناسبة للراحة والمتعة خاصة بالنسبة للموظفين، إذ يرتاحون من عناء ساعات الدوام والطرق المزدحمة فضلا عن الاستهدافات المستمرة للاماكن العامة.

لكن العيد يمر بالنسبة لاصحاب بعض المهن دون ان يغير شيئا في روتينهم اليومي، إذ يستمر هؤلاء باداء واجباتهم التي لا تقبل التوقف او الانتظار ونقصد بهؤلاء الاطباء والممرضين وقوات الامن والدفاع المدني، وموظفي بعض المهن التي لها علاقة بالعيد ذاته مثل العاملين في مدن الالعاب والمناطق الترفيهية.

يقول ليث منذر وهو قاطع تذاكر في متنزه الزوراء، ان العيد يعد الفرصة الوحيدة لتحسين دخلة بسبب ماتشهده المتنزهات من حركة كبيرة للأطفال والأسر.

وقال ممرض طلب عدم الكشف عن اسمه أن التمريض مهنة انسانية بحتة لا تتوقف خلال الاعياد و ان العمل ربما يقل ولكن هذا لا يعني اغلاق المستشفيات والمراكز الصحية ونحن كفريق نعمل وفق نظام المناوبة من اجل كسب بعض الوقت لقضائه مع الاسرة والابناء.

وربما للصحافة والاعلام والعاملين في كل مجالاتها قسط من هذا الجهد ايضاً اذا عبر ابو يوسف وهو محرر اخبار في احدى الفضائيات العراقية عن كيفية قضائه ايام الاعياد داخل غرفة تحرير الاخبار لما يتطلبه عمله من تواجد يومي وعلى مدى ساعات النهار لنقل الاخبار وبثها عبر الشاشات التلفزيونية.

جديرُ بالذكر أن هناك مهنا اخرى تعمل بصفة يومية دون توقف لاي سبب كان، مثل عمال النظافة والعاملين في مجال السياحة والفنادق فضلا عن الكثير من اصحاب المحال التجارية والمطاعم.

XS
SM
MD
LG