روابط للدخول

المصور سمير مزبان... فرح وموسيقى وغناء للجميع


معرض لصور سمير مزبان

معرض لصور سمير مزبان

بعد سبع سنوات من الاغتراب عاد المصور الفوتغرافي سمير مزبان الى العراق من خلال معرض في المركز الثقافي البغدادي يحمل عنوان "الفرح والموسيقى والغناء للجميع".

ويضم المعرض خمسين صورة لمهرجانات واحتفالات ورقصات فلكلوية تجسد حالة الفرح لدى بعض الشعوب خلال الأعياد الدينية والرسمية.

واوضح المصور في تصريحه لاذاعة العراق الحر أن الهدف من المعرض هو "إيصال رسائل تشير إلى أهمية الفرح في حياة الشعوب، وكيف يسعى سياسيو البلدان المتحضرة الى صناعة البهجة لشعوبهم، وهل يعي السياسيون العراقيون الذين عاشوا في تلك البلدان كيفية خلق أجواء الفرح في العراق، الذي ابتلي بصراعاتهم الطائفية؟"، مضيفا "إن واجب المبدعين العراقيين تحدي الإرهاب بالفرح والأغاني، وتنظيم أنشطتهم ومعارضهم في الحدائق والساحات العامة".

المعرض الذي يستمر لمدة عشرة أيام يحظى باقبال من محبي التصوير الفوتغرافي، الذين وجد بعضهم فيه "انتقاله في فن الفوتغراف عبر التقاط مشاهد إنسانية مبهرة وسعيدة".
واشار المصور الفوتغرافي فؤاد شاكر الى ان الصور "تنقل مشاهد ملونة للفرح يحتاجها الإنسان العراقي، وهو يعيش لحظات الخوف والعنف اليومي".

اما الصحفي ماجد عودة فاشار الى "ان المعرض يدل على قدرة المصور على نقل صور الجمال وفرح الشعوب بعدسته وحسه العالي. وأن المعرض يمثل دعوة لتعلم الفرح من الشعوب الاخرى، التي تحب الحياة، كما انه يذكر بالفرح الذي غادر العراقيين".

يشار الى أن المصور الفوتغرافي سمير مزبان غادر العراق الى السويد العام 2006 ليستقر وليعمل هناك عقب ارتفاع وتيرة العنف ضد المصورين والصحفيين وبعد ان اختطفت ابنه احدى الجماعات المسلحة.

XS
SM
MD
LG