روابط للدخول

دعوة لمنع تعليق صور مرجعيات دينية وسياسية في الاماكن العامة


تنتشر في شوارع بغداد ومدن عراقية اخرى وعلى واجهات مبان حكومية او في اروقتها صور لشخصيات دينية او سياسية، الأمر الذي يعيد الى الذاكرة أيام الانتشار الكثيف لصور صدام حسين في الاماكن العامة وحتى المنازل.

المرجع الديني علي السيستاني، كان قد اصدر مؤخرا بيانا دعا فيه الى ازالة صوره من الاماكن العامة ودوائر الدولة، وكان مقتدى الصدر كان وجه وقت سابق نداء مماثلا الى محافظة بغداد لازالة هذه الصور.

لكن امانة بغداد ماتزال بحسب مدير دائرة العلاقات والاعلام فيها حكيم عبد الزهرة تواجه مقاومة من الذين علقوا تلك الصور، داعيا عبر تصريحه لأذاعة العراق الحر، المرجعيات الدينية الى اصدار اوامر واضحة وصريحة تمنع تعليق صورهم في الاماكن العامة.

يعتقد عضو مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي، ان البعض مازال مرتبطا بقضية تعليق صور الشخصيات الدينية او السياسية، لافتا الى ان القضاء على هذه الظاهرة يحتاج الى وقت على حد قوله.

غير أن عضو مجلس النواب العراقي مشرق ناجي لا يرى ضيرا في تعليق صور مرجعيات سياسية أو دينية في الاماكن العامة، مشددا على ان من حق الشعوب تمجيد رموزها وشهدائها الذين قدموا لبلدانهم الكثير من التضحيات، حسب تعبيره.

يشار أن تعليق الصور في الأماكن العامة لم يعد يقتصر على صور المرجعيات الدينية أو السياسية بل تعداه الى تعليق صور شخصيات معروفة على نطاق ضيق وضحايا اعمال العنف والهجمات الارهابية.

XS
SM
MD
LG