روابط للدخول

"المشرق" البغدادية: مازلنا بالصف الأول في مدرسة الديمقراطية


حظيت موضوعة الانقطاعات المتكررة لخدمة الانترنت في بغداد وعدد من المدن العراقية باهتمام الصحافة الصادرة الاحد. وتقول صحيفة "العالم" ان خلافاً فنياً ومالياً نشب بين وزارة الاتصالات وشركات الانترنت، أدى إلى قطع الخدمة عن عموم الشبكات في البلاد، موضحة ان الوزارة قررت ربط خدمة الانترنت بمشروع الكابل الضوئي بدلاً عن الأقمار الصناعية، ما يوفر جودة عالية، بكلفة منخفضة، متهمة شركات الانترنت بالتنصل عن اتفاق تغيير نوع الخدمة وتعمد تقديم خدمة سيئة، أما الشركات فقد أكدت ان تحويل نوع الخدمة يكبدها خسائر كبيرة، وان الاجور المقترحة من الوزارة لا تنسجم مع متطلبات السوق وظروف العمل في العراق.

وفي صحيفة "المدى" متابعة لاصداء حديث رئيس الوزراء عن ابنه وما ينفذه من مهام أمنية. وتنقل الصحيفة عن اعضاء في مجلس النواب القول ان تصريحات رئيس الحكومة بشأن نجله تشكل تسويقاً يمهّد لتسليمه منصبا أمنيا أو سياسيا رفيعا، وانه مؤشر خطير على أن المؤسسة الأمنية مرهونة بقدرة أشخاص وليست قائمة على معايير مؤسسية.

وتنقل صحيفة "الصباح" عن مصادر برلمانية ترجيحها التوصل الى نتائج ملموسة بشأن اقرار قانون الانتخابات، وتاكيدها حصول تقارب كبير في وجهات النظر بين مختلف الكتل السياسية، لتمرير القانون بالتوافق، بعد عيد الاضحى. ويأتي ذلك في وقت يؤكد النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون للصحيفة ان المفاوضات بين الكتل للتوافق بشأن قانون الانتخابات تحتاج الى جدية اكبر، رغم ان وجهات النظر قريبة الى الحل.

وفي صحيفة "المشرق" يكتب هاشم حسن مقال رأي تحت عنوان "عندما يغيب الشعب عن وضع القوانين" يقول فيه ان "البرلمان يمثل ارادة الشعب، ويصح ذلك في حالات خاصة جداً، حين يبلغ المواطن سن الرشد من الوعي ويعرف كيف يختار بدقة من يمثله حقا، الا اننا مازلنا بالصف الاول في المدرسة الديمقراطية". ويضيف حسن ان "ما يجري الآن من صراعات ومناكفات وتبادل اتهامات تحت قبة مجلس النواب أو في كواليسه، وفي الغرف التي تسيره وتسهم في تعطيل اصدار قوانين مهمة لتنظيم الحياة السياسية التي تسببت بتعطيل حياتنا بالكامل وسمحت للارهاب بالتمدد وللفساد بالانتشار قد تكون حالة صحية تمثل وجهات نظر متعددة، لو كانت تلك التعددية تضع في حساباتها المصلحة العراقية العليا وليس المكاسب الفئوية القومية والمذهبية والحزبية والمصلحة الشخصية".

XS
SM
MD
LG