روابط للدخول

الاحتفاء بمنجز الفنان بسام فرج


رسام الكاريكاتير بسام فرج

رسام الكاريكاتير بسام فرج

بمشاركة فنانين ومهتمين بالكاريكاتير عقدت في دار المدى ببغداد جلسة للاحتفاء بمنجز فنان الكاريكاتير المغترب بسام فرج الذي ترك العراق في سبعينيات القرن الماضي، لكنه واصل تجسيد هموم الإنسان العراقي في لوحات وإعمال تنبض بروح الشارع العراقي، حسب تعبير الكاتب الصحفي علي حسين.

وجاء الاحتفاء بمناسبة العيد السبعين لميلاد الفنان بسام فرج. وتناوب فنانون تشكيليون باستذكار المحتفى به باعتباره احد الذين رسخوا مفاهيم حديثة لفن الكاريكاتير.

وبين رسام الكاريكاتير عبد الرحيم ياسر ان بسام فرج من تلاميذ الفنان غازي البغدادي، لكنه خط لنفسه أسلوبا في فن الكاريكاتير، وكان لوعيه السياسي المبكر أثرا في تبني مواضيع إنسانية وفكرية جريئة.

أما الفنان علي المندلاوي، فوصف بسام فرج بانه يمثل جسر التواصل بين جيل الرواد من رسامي الكاريكاتير، وجيل الستينات الذين طوروا هذا الفن، مضيفا انه كان أول من سعى عام 1975 لتأسيس تجمع لرسامي الكاريكاتير في العراق.

واستذكر الفنان خضير الحميري نشاط وثقافة بسام فرج المتنوعة والغزيرة، التي وضعته في مصاف فنانين عالمين من ناحية اختيار الموضوع، والقدرة على تجسيد الأفكار العميقة بأسلوب رشيق، جعلت من مجلة ألف باء التي كان يعمل بها مثار إعجاب الناس من مختلف المشارب الثقافية.

الى ذلك قال الفنان عبد الكريم السعدون إن المحتفى به صاحب نهج فني متفرد، يقترب من هموم الناس، ويترجم متاعبهم بلوحات تحمل وعي مثقف يضع في أولوياته خدمة الجماهير عبر الفن.

XS
SM
MD
LG