روابط للدخول

التلوث الصناعي، اتفاق على المبدأ وخلاف على التفاصيل


احد معمل الطابوق في ضواحي بغداد (الارشيف)

احد معمل الطابوق في ضواحي بغداد (الارشيف)

التلوث الصناعي شكل من أشكال التلوث التقليدية للبيئة من ماء وهواء وتربة يؤثر على صحة الانسان بشكل مباشر او على مراحل، لكنه مدمر لأوجه الحياة البشرية والحيوانية والنباتية ويضر بالتوازن البيئي للطبيعة.

وقد كشف وزير التخطيط علي شكري أثناء إعلانه نتائج المسح البيئي الصناعي عن ان الحروب السابقة والعقوبات الدولية منعت انشاء مصانع حديثة او تحديث المصانع القديمة وفق شروط الموائمة البيئية ما فاقم الوضع.

وتحدث رئيس الجهاز المركزي للإحصاء علي العلاق عن المسح الذي ساهم في تنظيمه 200 خبير وشمل نحو 2000 من المعامل والمصانع غالبيتها المطلقة تابعة للقطاع الخاص.

وقال العلاق ان 59 %من تلك المعامل موجودة في مناطق صناعية و 27 % منها في المناطق الزراعية، والبقية منتشرة في الأحياء السكنية، كما كشف عن ان 55 % من تلك المعامل موجودة داخل التصميم الأساسي للبلدية، كاشفا في الوقت نفسه عن ان نحو نصف المعامل لا تراعي الجوانب البيئية ولم تحصل على موافقات أصولية.

كما أكدت هدى هداوي محمد مديرة إحصاءات البيئة في الجهاز المركزي للإحصاء على ان المصانع تعود الى عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي لم تراع ِ الشروط البيئية عند إنشاءها، كما ان اكثر من نصفها حاليا تقع ضمن التصميم الأساسي للبلديات نتيجة التوسع العمراني والزيادة السكانية.

في حين ينفي الخبير البيئي هادي ناصر ان يكون القطاع الصناعي في العراق هو السبب الرئيسي وراء البيئة بدعوى انه ليس هناك قطاع صناعي حقيقي في العراق، وأن ما كان موجودا من معامل ومصانع في السابق متوقفة حاليا، واضاف ان التلوث البيئي عائد الى عوادم السيارات والمولدات الكهربائية.

ساهم في الملف مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد حازم الشرع

XS
SM
MD
LG