روابط للدخول

مؤتمران لقوات الأمن والعشائر في الموصل وديالى


ضباط وشيوخ عشائر في مؤتمر مشترك ببعقوبة

ضباط وشيوخ عشائر في مؤتمر مشترك ببعقوبة

تواصل قوات الامن عقد مؤتمرات مشتركة مع العشائر في مناطق متفرقة من العراق بهدف تعزيز التنسيق بين القوات وابناء العشائر.

الموصل: دعوة للتعاون

وبهدف زيادة التعاون بين القوات الامنية والاهالي في مناطق غرب مدينة الموصل عقدت قيادة عمليات الجزيرة والبادية مؤتمر موسعا لشيوخ عشائر ووجهاء ومسوؤلي قضائي البعاج وسنجار وناحية ربيعة، وعدد من القصبات الحدودية الاخرى مع سوريا، وخاصة التي تشهد توترات امنية بسبب احداث سوريا القريبة.
وقال قائد عمليات الجزيرة والبادية الفريق الركن حسن كريم خضير:
"رسالتي الى اهالي هذه المناطق هي الدعوة والعمل على تعزيز التعاون مع القوات الامنية وبناء اللحمة الوطنية وايصال المعلومات الى القوات الامنية عن تحركات الارهابيين وهذا سينعكس ايجابيا على امن المنطقة والعراق".

من جهتهم أكد أهالي غرب مدينة الموصل حاجة مناطقهم الى حل بعض المشاكل التي تعانيها هذه المناطق، آملين حلها خاصة المتعلقة منها بالقوات الامنية. وقال قائممقام قضاء البعاج أحمد يوسف حمادي:
"مناطقنا ليست بحاجة الى مصالحة وطنية لعدم وجود اي خلافات فيها، لكننا نحتاج الى خدمات وايضا بحاجة الى لقاء رئيس الوزراء لطرح محرومية القضاء وحاجته الى مشاريع اروائية وزراعية لوقف التصحر".
اما شيخ عشيرة الموالي في تلعفر الشيخ فرحان مرجد الطحان فقد قال:
" طرحنا بعض مطالبنا الى قائد عمليات الجزيرة والبادية، ووعدنا بتنفيذها منها اطلاق سراح المعتقلين الابرياء وحملة الاستزراع وفتح الطرق المغلقة خاصة الطريق الرابط مع محافظة الانبار".

ديالى: ضد العنف والتهجير

وفي ديالى سلط مؤتمر عشائري موسع، حضره عدد من القيادات الامنية الضوء على كيفية التنسيق المشترك بين القوات الامنية من جهة وشيوخ العشائر من جهة اخرى، بغية الحد من اعمال العنف والتهجير التي تحدث في المحافظة.
وقال الشيخ بلاسم التميمي احد شيوخ عشائر ديالى ان هذا المؤتمر يأتي لمناقشة الاوضاع الامنية المتردية التي تشهدها المحافظة وللعمل على وضع الحلول المناسبة للحد من اعمال العنف.

وتشهد محافظة ديالى منذ عدة اسابيع اعمال عنف وتهجير قسري، في عدد من قرى ونواحي واقضية المحافظة. وحمل نائب محافظ ديالى سعد جلوب، شيوخ العشائر والسياسيين في المحافظة مسؤولية ما يجري من اعمال عنف وتهجير.

ويرى مراقبون ان الكثير من اعمال العنف والخروق التي تحدث في المحافظة تأتي من خلال تواطؤ بعض العناصر الأمنية الفاسدة مع الارهابيين والخارجين عن القانون، إذ طالب مستشار رئيس الوزراء لشؤون العشائر فعّال المالكي وخلال كلمة له في المؤتمر شيوخ العشائر بالابلاغ عن العناصر الامنية الفاسدة للحد من نفوذهم.
اما قائد القوات البرية الفريق علي غيدان فطالب شيوخ العشائر بالتعاون مع القوات الامنية لبسط الامن في المحافظة، من خلال ابلاغ القوات الامنية بتحركات ونشاط الارهابيين، حسب تعبيره.

الى ذلك قال الشيخ احمد عدنان وهو احد شيوخ العشائر في ديالى انه استمع الى الكثير من الكلمات والتي القيت خلال المؤتمر والتي تحدثت عن الوحدة والتماسك والتعايش، الا ان الواقع يشير الى العكس من ذلك ، حيث ان هناك العشرات من العوائل ماتزال مهجرة وهي تقاسي ظضروفا معيشية قاسية، حسب قوله.



XS
SM
MD
LG