روابط للدخول

تحذير بيئي من إلقاء مُخلّفات المستشفيات في دجلة


نهر دجلة

نهر دجلة

حذرت خبيرة كيماوية في وزارة البيئة من مغبة حدوث تلوث بيئي وصحي في بغداد بسبب المخلفات العضوية والكيماوية التي تطرحها المستشفيات الحكومية نظراً لعدم وجود محطات صرف صحي فيها.

وتقول الخبيرة تغريد عبدالرزاق ان المستشفيات الحكومية تدفع مياه الصرف الصحي التي تحوي على الملوثات الكيماوية والعناصر الثقيلة وأنواعاً مختلفة من المبيدات الى نهر دجلة من دون معالجات كيماوية تذكر، لافتة إلى أن الأمر لا يقتصر على هذا فقط، بل تعداه إلى اكتشاف وجود انبوب يخرج من مستشفى مدينة الطب ويصب بشكل مباشر في النهر. وهذا يؤدي الى ارتفاع نسب التلوث إلى مستويات خطيرة.

وتشير إحصاءات وزارة البيئة الى وجود أكثر من (150) مستشفى حكومياً، تُعنى (25) منها فقط بمعالجة مياه الصرف الصحي الخاص، وما تبقى يدفع بمخلفات المختبرات وغرف العمليات الجراحية إلى نهر دجلة.

من جهته يؤكد معاون مدير عام دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور محمد جبر ان الوزارة تسعى حاليا لتوفير محطات خاصة بمعالجة مياه الصرف الصحي التابعة لمؤسسات الوزارة كافة، مشيراً إلى أن مهمة الوزارة تنحصر في معالجة الاصابات والأمراض التي تسببها المياه الملوثة، وان افتقار المستشفيات لهذه المحطات يعد انتهاكاً خطيراً للبيئة المائية والصحية، وفقاً لقوانين وضوابط البيئة العالمية.

الى ذلك تنفي امانة بغداد أي علاقة لها بهذا الشأن كما يفيد مديرها الاعلامي صباح سامي الذي يؤكد سلامة عمل محطاتها التي تعنى بمعالجة وتنقية مياه الصرف الصحي.

XS
SM
MD
LG