روابط للدخول

واسط: ارتفاع معدل التلوث يثير قلقاً شعبياً ورسمياً


يقول ناشطون ومسوؤلون محليون في محافظة واسط ان التلوث البيئي ما زال يسجل معدلات مقلقة لاهالي بعض مدن المحافظة.

ويستحوذ ملف التلوث المائي على اهتمام المتابعين للشأن البيئي جراء التغييرات المتلاحقة التي تسجلها طبيعة المياه في نهر دجلة، إذ اقامت "منظمة طبيعة العراق"، تجمعاً حوارياً على ضفاف نهر دجلة لاستعراض اهم المشاكل البيئية التي تعاني منها المحافظة.

ويقول رئيس المنظمة جاسم الاسدي ان محافظة واسط تعاني من تنوع مصادر تلوث المياه من ابرزها ارتفاع نسب الملوحة وتزايد تصاريف المياه الاسنة الى حوض نهر دجلة ومخلفات المنشآت الصحية التي تشكل احد ابرز الملوثات البيئية.

ويشير عضو المجلس البلدي في ناحية الاحرار محمود شهاب الى ان هناك تصاعداً في نسب المواد الملوثة للمياه والهواء جرّاء الانبعاثات الغازية، بسبب قلة مواقع الطمر الصحي التي أدت الى ارتفاع معدلات الاصابات المرضية والتشوهات الخلقية ونفوق المواشي.

فيما يذكر مدير بيئة الكوت المهندس صباح القريشي ان دائرته نظمت ورشة عمل لمناقشة محاور الاستراتيجية الوطنية لحماية البيئة ومراقبة مصادر التلوث وسبل اتخاذ الاجراءات بحق جميع الانشطة المخالفة للضوابط البيئية، مؤكدا ان هناك خمس وحدات لمعالجة المياه ستنجز خلال السنتين المقبلتين.

وكانت منسقة الامم المتحدة لشؤون البيئة اكدت في وقت سابق، ان معدلات التلوث في انهار العراق تسجل ارتفاعا في معدلاتها رغم الجهود الحكومية لتقليل نسب تلوث المياه.

XS
SM
MD
LG