روابط للدخول

"العالم" البغدادية:حزب الدعوة في نوبة كسل منذ وصول المالكي للسلطة


تناولت صحيفة الصباح موضوع تخويل معتصمين محافظ الأنبار احمد الدليمي صلاحية التفاوض باسمهم مع الحكومة، مشيرة الى ان هذا التخويل اجج الخلاف بين المعتصمين، الذي يسير اعتصامهم نحو شهره التاسع.

وفي الوقت الذي وصف فيه المحافظ تخويل شيوخ عشائر وعلماء دين ومعتصمون في الانبار له بالامر المهم والكبير، وتعهد بان يكون وفيا وامينا في نقل مطالبهم المشروعة والقانونية والدستورية للجهات الحكومية ومتابعة تنفيذها، اعلن ممثلو ساحة الاعتصام في الفلوجة رفضهم تفويض اي مسؤول في المحافظة الحديث نيابة عنهم.

ونقلت الصباح عن منظم اعتصام الفلوجة خالد الجميلي ان ساحة الاعتصام لم تخول محافظ الانبار التحدث باسمها.

الى ذلك تناولت صحيفة المدى ما سمته بالتطورات المثيرة في ملف حكومة ديالى المحلية، ونقلت توكيد رئيس مجلس محافظة ديالى للصحيفة امتلاكه أدلة بينها أشرطة فيديو تثبت تبليغ جميع الأعضاء الفائزين في الانتخابات بزمان ومكان الجلسة الأولى لاختيار المحافظ ورئيس المجلس، على عكس ما جاء في شكوى تحالف ديالى الوطني، الذي قال بان أعضاءه لم يبلغوا جميعا، واكد رئيس المجلس الاتجاه الى تمييز القرار.

ومن الاخبار المنوعة نطالع في الصباح خبرا عن انطلاق فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان بغداد السينمائي الدولي الاحد بمشاركة عربية وعالمية واسعة.

وقالت الصحيفة ان هذه الدورة تختلف عن سابقاتها نظرا لمشاركة عدد من الافلام العالمية التي يعرض بعضها لاول مرة في العالم العربي.

ومن مقالات الرأي كتب علي السراي في صحيفة العالم تحت عنوان "المالكي ضد الدعوة والدعوة مع المالكي". وجاء في المقال ان حزب الدعوة الحاكم مرّ بمرحلة حاسمة من تأريخه، مع وصول المالكي إلى السلطة، ودخل في نوبة من الكسل والاستسلام لفكرة "التوطن" في رئاسة الحكومة، وصارت أذرعه "الحزبية" مقطوعة، لا تملك صلات واقعية بالشارع، وشيئاً فشيئاً تحولت فكرة الدعاة، إلى خبر كان، وصار ممثلوها يتماثلون مع ثوب الموظف الرفيع، والقيادي، الذي يحرص على السكن في منصبه فترة اطول.

XS
SM
MD
LG