روابط للدخول

اليوم العالمي لمناهضة العنف مر في العراق دون اهتمام


غاب الاحتفال في العراق باليوم العالمي لمناهضة العنف، على الرغم مما تشهده البلاد من اعمال عنف مستمرة ومتعددة المستويات.

ويرى المراقبون ان عدم الاهتمام بهذا اليوم العالمي هو جزء من غياب استراتيجية حكومية واضحة لنشر ثقافة السلام، ومحاربة العنف بكافة اشكاله.

ويعد الارهاب من اشد أنواع العنف الذي يستهدف مفاصل الحياة العراقية، ما ترك نتائج مروعة على الاسرة والمجتمع، إذ تؤكد المواطنة نجلاء علي أن للإرهاب دورا كبيرا في تنامي مختلف اشكال العنف الذي يعاني منه المجتمع: القتل والطائفية والتهجير والبطالة وغيرها.

وفي خط مواز شهد المجتمع العراقي خلال السنوات الاخيرة تزايدا كبيرا للعنف الاسري، الذي يمارس ضد المرأة والطفل، بحسب قول الناشط المدني والحقوقي نادر الياسري.

الى ذلك أشارت المواطنة سناء طارق إلى أنه ما من اسرة عراقية إلاّ وتعاني من العنف الناجم عن الهجمات الارهابية المتواصلة، سواء أكان ماديا أو معنويا، مطالبة بإيجاد السبيل الناجعة لمواجهتها.

إلى ذلك أكدت رئيسة لجنة المرأة والأسرة والطفولة النيابية انتصار علي الجبوري أن 70% من النساء في العراق يواجهن مختلف أشكال التعنيف الأسري والمجتمعي، مشيرة

إلى أن اللجنة تنتظر استلام مشروع قانون الحماية من العنف الأسري من مجلس شورى الدولة لمناقشته واقراره.

يذكر أن اليوم العالمي لمناهضة العنف يصادف يوم ميلاد زعيم حركة استقلال الهند، رائد فلسفة اللاعنف وإستراتيجيتها الراحل المهاتما غاندي.

XS
SM
MD
LG