روابط للدخول

العشوائيات السكنية مازالت تحاصر البصرة


بالرغم من الاجراءات التي قامت بها الحكومة المحلية في البصرة لمعالجة ظاهرة السكن العشوائي، ومنها تشكيل لجنتين خاصتين لمعالجة هذه الظاهرة، الاولى في مجلس المحافظة والثانية في ديوان المحافظة، الا ان عددا كبيرا من العائلات النازحة الى البصرة من المحافظات المجاورة اخذت بالازدياد، ما عرقل عددا من المشاريع التي تنجز في المحافظة، حسب مسؤولين حكوميين.

وقال رئيس لجنة السكن ومعالجة السكن العشوائي في مجلس المحافظة حسام حنون ابو الهيل ان هناك محاولة لايجاد بدائل عن السكن العشوائي، ومنها بناء مساكن كرفانية مقاومة للحرائق، على حد قوله، داعياً الى دعم لجنة السكن في المجلس ومعالجة العشوائيات من خلال رفدها بالكوادر المتخصصة من اجل ايجاد الحلول السريعة لتوفير المساكن.

مشروع سكني حديث

مشروع سكني حديث

ووصف رئيس لجنة التخطيط والمتابعة في مجلس المحافظة المهندس نشأت المنصوري مشكلة النازحين الى محافظة البصرة بالمشاكل الكبيرة والتي تؤثر كثيرا على الخدمات المقدمة للمواطنين. واشار الى ان اول مهمة امام الحكومة المحلية وضع احصاءات دقيقة لاعدادهم وتوفير اراض بمساحات كبيرة لبناء مساكن فضلا عن ايجاد الية للبناء من خلال اموال الحكومة المحلية او البحث عن جهات مانحة.

من جهته انتقد رئيس جمعية "نحو بصرة اجمل" مالك حمد ربح، اجراءات الحكومة المحلية في عدم وضع حلول جذرية لمشكلة السكن العشوائي، مبينا انه لحد الان لم يقدم المسؤولون اية حلول لهذه الظاهرة، ما يشير الى ان المحافظة غير جادة لحلحلة المشكلة.

الى ذلك كشف النائب الثاني لمحافظ البصرة ضرغام الاجودي في حديث لاذاعة العراق الحر، كشف عن انه لا توجد مشاريع سكنية للحكومة المحلية خلال السنوات الماضية، واوضح ان التوجه الجديد للحكومة المحلية وضمن موازنة العام المقبل سيخصص جزء من الموازنة للسكن.

وتحدث عدد من المواطنين عن ظروفهم الصعبة وسكنهم بمساكن لا تتوفر فيها ابسط متطلبات المعيشة ودعوا المسؤولين الى الاهتمام بالعائلات الفقيرة التي لا تمتلك مساكن.

XS
SM
MD
LG