روابط للدخول

مصر: تجميد مفاوضات استيراد النفط العراقي وحظر السياحة الإيرانية


أعلنت الحكومة المصرية عن تجميد المفاوضات الجارية مع العراق وليبيا حول استيراد النفط الخام، كما أعلنت عن تجميد ملف السياحة مع إيران لأجل غير مسمى، جاء ذلك في الوقت الذي بدأت فيه القوات المسلحة المصرية اليوم عروضا جوية تستمر حتى السادس من أكتوبر احتفالا بمرور أربعين عاما على تحرير سيناء.

وقال رئيس الهيئة العامة للبترول طارق الملا، في مؤتمر صحافي اليوم، إن "المفاوضات تعثرت مع الجانب الليبي بسبب الظروف السياسية في ليبيا، فيما لم تتناسب الشروط العراقية مع الظروف الاقتصادية لمصر". وأوضح الملا أن "الجانب العراقي كان صريحا مع الحكومة المصرية منذ بداية المفاوضات، حين اشترط أن تفتح مصر اعتماداً مستندياً لدى بنك أوروبي تابع لمنظمة الأمم المتحدة وأن تكون فترة السماح ثلاثة أشهر لكن مصر طلبت زيادتها إلى 9 أشهر على غرار اتفاقها مع الكويت أو ستة أشهر على الأقل".

وكانت الحكومة المصرية في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي قد تعاقدت على شراء 30 ألف برميل من النفط الخام الليبي يوميا لمدة عام، ومع العراق على استيراد أربعة ملايين برميل شهريا.

على صعيد آخر، أعلن وزير السياحة المصري هشام زعزوع عن تجميد ملف السياحة الإيرانية في مصر لأجل غير مسمى لأسباب تتعلق بالأمن القومي في بلاده.
وكان قد وصل إلى صعيد مصر في مارس الماضي أول فوج سياحي من إيران بعد انقطاع العلاقات بين البلدين منذ الثورة الإسلامية في طهران قبل 34 سنة، وهو ما أسفر عن احتجاجات شعبية ضخمة نظمها التيار السلفي في القاهرة، بعد أن اتهم الحكومة المصرية بتسهيل المد الشيعي إلى مصر.

في سياق آخر، كشفت مصادر إخوانية أن الجماعة تستعد خلال الفترة المقبلة لحشد أكبر عدد ممكن من أنصارها في ميدان التحرير يوم 6 أكتوبر المقبل، وهو ما قد ينذر بوقوع اشتباكات دامية مع الأمن والقوى الثورية التي أعلنت احتشادها في هذا اليوم لتأييد الجيش.

إلى ذلك، كشف رئيس حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الأخوان المسلمين "المحظورة"، عمرو دراج، في تصريحات نشرتها صحيفة الحزب الإليكترونية، عن أن "قيادات الحزب وافقوا على تلبية الدعوة التي وجهتها إليهم مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاترين آشتون للقائها غدا الأربعاء خلال زيارتها إلى مصر"، غير أنه أكد أنه ليس لديه علم بأجندة الاجتماع.

ومن المقرر أن تصل آشتون مساء اليوم في ثالث زيارة لها إلى القاهرة عقب الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، وقالت آشتون، في تصريحات نقلتها عنها الصحف المصرية، أن "زيارتها لم تأتي لتوجيه المصريين، لكنها للالتقاء بكافة أطراف العملية السياسية والإطلاع على تنفيذ خارطة الطريق ومحاولة لتقريب وجهات النظر بين الحكومة وجماعة الأخوان.

على صعيد متصل، التقى المستشار الإعلامي للرئيس المصري أحمد المسلماني اليوم شباب جماعة الإخوان المسلمين المنشقين لسماع وجهات نظرهم في الأحداث الجارية، وقال المسلماني إن "هناك أياد من جماعة الإخوان تسعى للمصالحة الوطنية"، غير أنه شدد على أن الخطوة الأولى لسير الإخوان نحو المصالحة هي الاعتراف بثورة 30 يونيو.

هذا وواصلت حركات طلبة جماعة الأخوان المسلمين فعالياتهم في الجامعات الحكومية المصرية بينها القاهرة والمنصورة وحلوان، وخرج طلبة جامعة القاهرة رافعين شارات رابعة الصفراء في مسيرة إلى ميدان النهضة، وأطلقوا الألعاب النارية، وفي المقابل، هددت وزارة الداخلية بالتصدي إليهم بحزم حال خروجهم عن السلمية.
XS
SM
MD
LG