روابط للدخول

أربيل: مقتل 12 في هجوم على مديرية الأسايش


سيارات إسعاف تنقل الجرحى في أربيل

سيارات إسعاف تنقل الجرحى في أربيل

ذكر بيان لمديرية الامن العامة في اقليم كردستان "الاسايش" ان الهجوم الانتحاري الذي تعرض له مقرهم في اربيل ظهر اليوم اسفر عن مقتل ستة من عناصر الامن ومثلهم من الانتحاريين الذين حالوا اقتحام المبنى، فضلاً عن اصابة العشرات.

وقال البيان انه "في الساعة الواحدة واربع وعشرين دقيقة تعرض مبنى مديرية الاسايش في اربيل الى هجوم ارهابي"، مضيفاً ان انتحاريا يقود سيارة باص صغيرة حاول اقتحام المبنى لكن حراس المبنى تصدوا له، ما تسبب في انفجار السيارة عند المدخل الرئيس للمبنى".

وتابع البيان "بالتزامن مع الهجوم الاول حاول اربعة انتحاريين مسلحين باسلحة وقنابل يدوية الدخول الى مبنى الاسايش، الا انهم قتلوا اثناء الهجوم"، مضيفا ان "المبنى تعرض الى هجوم اخر بسيارة اسعاف كان يقودها انتحاري، الا انه فجر نفسه اثناء ايقافه من قبل العناصر المكلفة بحماية المبنى".

واشار بيان مديرية الامن العامة في اربيل الى ان "العملية الانتحارية اسفرت عن مقتل ستة ارهابيين، وكذلك مقتل ستة من عناصر الاسايش، واصابة 42 اخرين من عناصر الاسايش والشرطة والدفاع المدني".

من جهته اكد مدير عام صحة اربيل سامان برزنجي لاذاعة العراق الحر "وصول جثث لستة قتلى من عناصر الاسايش مع عشرات الجرحى"، واضاف:
"لحد الان سجلنا ستة حالات وفيات وجميعم فارقوا الحياة قبل وصولهم الى المستشفى، وجميع القتلى من عناصر الاسايش ولكن بين الجرحى مدنيين".
وعن عدد الجرحى قال البرزنجي "ان 45 جريحا وصل الى مسشتفى الطواريء الجنوبية، وتم نقل 17 اخرين الى مستشفى الطوارئ"، مضيفا ان "هناك تسع حالات تجرى عمليات جراحية لها ولدينا حالة واحدة حرجة والحالات الاخرى طفيفة".

وتحدثت اذاعة العراق الحر الى احد عناصر الامن الذي اصيب بالحادث وهو فرمان صمد خضر الذي وصف ما جرى بالقول: "كنا بداخل المبنى وفجأة سمعنا صوت عنيف وعندما وصلنا الى خارج المبنى وقع الانفجار الثاني وفقدت اثنين من اصابعي".

يذكر ان اخر عملية انتحارية تعرضت لها مدينة اربيل كانت في عام 2007 واستهدف وقتها سيارة مفخخة مبنى الاسايش في المدينة.

XS
SM
MD
LG