روابط للدخول

اربيل: شبكة نسائية خاصة بأسر المفقودين


اربيل: جانب من الاجتماع الخاص بتأسيس شبكة"سفينة الحياة"

اربيل: جانب من الاجتماع الخاص بتأسيس شبكة"سفينة الحياة"

أعلنت كل من وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كردستان العراق، ومؤسسة الشهداء العراقية، وبالتعاون اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، عن تأسيس شبكة نسائية خاصة بأسر المفقودين سميت بـ"سفينة الحياة".

وجاء تأسيس الشبكة بعد عدة لقاءات جرت في اربيل والبصرة وخارج العراق بين النساء من ذوي المفقودين في عهد نظام صدام، وكذلك مع نساء من البوسنة وبعض الدول الاخرى، التي مرت بتجارب مشابهة للوضع العراقي في عهد النظام صدام.

وقال وزير شؤون الشهداء المؤنفلين في حكومة اقليم كردستان العراق ارام احمد "لكي تتمكن هذه السفينة من نقل هذه حالات المآسي الى الأمل، تم الاتفاق على تأسيس منظمة غير حكومية، وتم اختيار مجموعة بمثابة لجنة تحضيرية لكتابة النظام الداخلي للمنظمة، ونتمنى ان تتوسع مستقبلا لتشمل دولا اخرى وليس اقليم كردستان وجنوب العراق فحسب".

واشار المدير العام في مؤسسة الشهداء العراقية ناصر شعلان الى "ان تأسيس هذه الشبكة سبقه العديد من الاجتماعات في كل من اربيل والبصرة بين امهات ضحايا النظام العراقي السابق، للحديث عن معاناتهن"، مشيرا الى "ان اللقاءات كانت بين 15 من امهات الشهداء في كردستان، وكان اللقاء للحديث عن معاناتهن ووصلن الى اتفاق لتشكيل "سفينة الحياة" لانهن يؤمن بانهن صنعن الحياة في الماضي بتضحياتهن وتضحيات ابنائهن، والان يردن ان ينقلن هذه الحياة بهذه السفينة الى الامام".

وشارك في الاجتماع التأسيسي لهذه الشبكة، وفد من جمعية ذوي المفقودين في البوسنة.

واكدت عضوة الوفد منيرة سوباسيتش أهمية تأسيس هذه الشبكة، مشيرة في حديثها لاذاعة العراق الحر "أدعم شبكة سفينة الحياة، لانه عن طريق هذه الشبكة يمكن حل الكثير من المشاكل التي يعانون منها".

ويبدو ان كل امال النساء من ذوي المفقودين والمؤنفلين في ايجاد رفات ذويهم كانت اهم اهداف تأسيس هذه الشبكة. وقالت آمنة شريف عثمان التي فقدت عددا من ذويها "ان كل ما نسعى اليه هو اعادة رفات ذوينا من المؤنفلين وسعداء بتأسيس هذه الشكبة لانه من خلالها سوف نتقدم بطلباتنا وكل ما نحتاجه".

XS
SM
MD
LG