روابط للدخول

دورة لتطوير مهارات صحفيين في سنجار


نظمت وزارة الثقافة في حكومة اقليم كردستان العراق، بالتعاون مع الاكاديمية الالمانية للاعلام ومقرها اربيل، ورشة عمل تدريبية لصحفيين من مدينة سنجار شمال غرب الموصل.

ولفت المتدرب عيدو خلف مراد الى اهمية المشاركة في هذه الدورة باعتبار ان اغلب "الصحفيين في سنجار ليسوا اكاديميين، وانما هواة، وبالتالي فهم بحاجة الى صقل امكانياتهم وتطوير مهاراتهم".

بينما اشارت الصحفية فريال موسو التي تقدم برامج تهم المرأة في اذاعة سنجار المحلية الى عدد من الصعوبات التي تواجه الصحفيات في سنجار، ابرزها نظرة "المجتمع المحافظ في المنطقة الى المرأة، إذ يعتقد ان مكانها يجب ان يكون داخل المنزل فقط".

ولكون سنجار تعاني من غياب الاستقرار الامني شأنها شأن اغلب مناطق الموصل، فان العامل الامني يشكل عبأ آخر يضاف الى المشاكل التي يواجهها الصحفيون هناك.

وقال الناشط المدني محسن علي ان "دور الصحفي ليس ذلك الذي يتمناه لان هناك ضغوطا كبيرة عليه"، مضيفا ان "المنطقة تشهد خروقات امنية كبيرة، وبالتالي فهناك صعوبة في الوصول الى المعلومة لايصالها الى المواطن".

الى ذلك اشار مدير دائرة التدريب والتأهيل في وزارة الثقافة في حكومة اقليم كردستان العراق محسن عثمان ان "هناك خطة للاهتمام بصحفيي المناطق النائية والبعيدة عن مراكز المدن، من خلال اقامة ورشات عمل، ودورات تدريبية لهم، لأنهم لايحصلون على فرص تدريب مناسبة مثل زملائهم العاملين في مؤسسات اعلامية في المدن الكبيرة".

يشار الى ان العديد من المناطق العراقية شهدت بعد سقوط نظام صدام في عام 2003 انفتاحا كبيرا على الصحافة والاعلام، وتأسست مراكز ثقافية واعلامية كثيرة، ومن هذه المناطق مدينة سنجار الواقعة شمال غرب مدينة الموصل التي سكانها من الكرد والعرب المسلمين والايزديين.

XS
SM
MD
LG