روابط للدخول

خلطت النتائج الاولية لانتخابات البرلمان الكردستاني اوراق وحسابات الاحزاب السياسية في اقليم كردستان ولم يعد بالامكان التنبؤ بشكل الحكومة المقبلة واطرافها. وشهدت الانتخابات تراجع احزاب تعد طرفا رئيسا في السلطة، مقابل تقدم احزاب المعارضة.
وشدد مسؤول غرفة البحوث السياسية في حركة التغيير يوسف محمد على ان حزبه يتعامل مع مسألة تشكيل الحكومة حسب متطلبات المرحلة المقبلة، مشيرا الى ان مشاركتهم مشروطة بالشراكة الفعلية.
من جهتها اشارت نرمين عثمان القيادية في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني اكثر الاحزاب تراجعا في انتخابات برلمان كردستان الى ان حزبها يدرس خيارات المشاركة في الحكومة المقبلة من عدمه. الى ذلك يرى استاذ العلوم السياسية في جامعة السليمانية انور محمد ان المعطيات التي خرجت بها الانتخابات البرلمانية تؤشر امكانية تشكيل حكومة توافق وطني يشترك فيها جمع الاحزاب.
يشار الى ان النتائج الاولية لانتخابات اقليم كردستان تؤشر تقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني على بقية الاحزاب يليه حركة التغيير بالمرتبة الثانية ليزيح الاتحاد الوطني الكردستاني الطرف الثاني في المعادلة السياسية وهو ماميز هذه الانتخابات.

XS
SM
MD
LG