روابط للدخول

بلدية أربيل تبدأ حملة لازالة الملصقات الانتخابية


بلدية أربيل تزيل ملصقات إنتخابية

بلدية أربيل تزيل ملصقات إنتخابية

بدأت دوائر وزارة البلديات والسياحة بحكومة اقليم كردستان العراق بازالة ملقصات الدعاية الانتخابية لانتخابات برلمان كردستان في الامكان العامة التي اثرت على جمالية المتنزهات والحدائق والجزرات الوسطية للشوارع الرئيسة.

وامتلأت الشوارع والاماكن العامة في اربيل بملقصات الدعاية الانتخابية رغم اصدار دوائر البلديات والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات تعليمات حول اماكن وكيفية تعليق الدعاية الانتخابية وعدم استخدام الصمغ لصعوبة ازالتها وبالاخص على الجدران.
وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال مدير دائرة بلدية اربيل الاولى بشدار رضا كول انهم بدأوا بهذه الحملة وبالاخص في الاماكن التي هي اصلا كانت غير مخصصة للدعاية الانتخابية وقمنا بازالة جميع هذه الملقصات.

وبحسب تعليمات المفوضية على كل مرشح وكيان سياسي ازالة ملصقاته وصوره في غضون شهر وبخلافه سيتعرض لعقوبات مالية، الا ان مدير دائرة بلدية اربيل الاولى يقول انهم لا يستطعيون انتظار شهر واحد كون هذه الملصقات اثرت على جمالية المدن.

وفي موازاة ذلك تستعد شبكة الانتخابات في العالم العربي التي تراقب حاليا في الاقليم عملية عد وفرز اصوات الانتخابات بتقديم تقرير عن مراقبتها للعملية الى كل من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وحكومة الاقليم وبرلمان كردستان.

واعلن الاردني سالم القبيلات الذي شارك في مراقبة العلمية الانتخابية ضمن فريق الشبكة وعددهم 91 مراقبا، انهم بصدد تقديم تقرير عن مراقبهم للعملية الانتخابية في الاقليم الى الجهات المعنية في كردستان، وأضاف:
"نجد ممارسة عالية المواطن الكردي الذي بات مثقفا، كذلك تطور مستوى المعارضة في الاقليم الذي ننظر اليه بارتياح كبير كونه يعبر عن التطور السياسي في الاقليم".

بدوره قال ايمن عقيل من جمهورية مصر العربية انهم رصدوا مجموعة خروق خلال العملية الانتخابية، منوها بان هذه الخروق لاتؤثر على سير العملية.

يذكر انتخابات برلمان كردستان جرت السبت الماضي الموافق 21 ايلول الجاري وسط منافسة كبيرة بين ثلاثة احزاب رئيسة هي الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني وهما احزاب السلطة وحركة تغيير المعارضة.

XS
SM
MD
LG