روابط للدخول

مصر: آلة الزمن تعيد "الأخوان" إلى 1954 بلقب "المحظورة"


محتجون موالون لجماعة الأخوان المسلمين المصرية في القاهرة

محتجون موالون لجماعة الأخوان المسلمين المصرية في القاهرة

عادت آلة الزمن بجماعة الأخوان المسلمين إلى عام 1954، حين تم حلها وحظر نشاطها، وقضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة المنعقدة في عابدين الاثنين بحظر تنظيم الجماعة والتحفظ على أمواله ومقراته وممتلكاته، ومنع كافة أنشطته على كامل الأراضي المصرية.

جاء قرار المحكمة بإعادة لقب "المحظورة" للجماعة، والذي ألصق بها المرة الأولى قانونيا سنة 1954، بعد عامين تربعت خلالها على كرسي الحكم، وهيمنت فيهما على السلطتين التشريعية والتنفيذية، قبل أن يتمكن الجيش المصري من الإطاحة بالرئيس المنتمي للجماعة محمد مرسي، ويعيد كوادرها إلى السجن مجددا، وذلك بعد احتجاجات شعبية واسعة، واضطرابات لم تشهد مصر مثيلا لها منذ اندلاع ثورة 23 يوليو 1952.

يذكر أن جماعة الأخوان المسلمين تأسست في مصر سنة 1928 على يد الشيخ حسن البنا، والذي كان في ذلك الوقت يعمل مدرسا بمدينة الإسماعيلية التي تتمركز فيها قوات الاحتلال البريطاني والقوات الأجنبية التي تُدير قناة السويس، وفي سنة 1954 اصطدمت الجماعة بالرئيس جمال عبد الناصر خاصة عقب محاولة اغتياله في الحادث المعروف بـ"المنشية"، ليتحول تنظيم جماعة الإخوان المسلمين منذ ذالك العام "محظورا".

وفي أول رد فعل أعلن القيادى بجماعة الإخوان المسلمين محمد على بشر أن "الجماعة لن تفقد الأمل فى الوصول إلى حل للأزمة السياسية الحالية"، مشيراً إلى أن "الجماعة ستطعن بعدم الاختصاص" ضد القرار، مضيفاً أن "الحكم لن ينتج آثاره نظراً لعدم اختصاص المحكمة".
وقال بشر في تصريحات للصحفيين عقب صدور الحكم، إن "أي حل للأزمة الحالية لن يتم التوصل له إلا بطريق سياسي، أما الحلول الأمنية فلن تجدي نفعا"، على حد تعبيره.

وفي محاولة جديدة للتصعيد ضد الجيش المصري، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين عن تنظيم مليونية تزامنا مع ذكرى الاحتفال بنصر السادس من أكتوبر، تحت عنوان "6 أكتوبر.. حصار الانقلاب"، وتوعدت الجماعة بمحاصرة القصور الرئاسية ودواوين الوزارات والهيئات والمصالح الحكومية، ومنازل الوزراء والقيادات العسكرية، وملاحقتهم فى الزيارات والمحافل المقرر أن يشهدها هذا اليوم.

وفي هذه الأثناء، واصل تنظيم طلاب الأخوان المسلمين، لليوم الثاني على التوالي، مسيراتهم داخل عدد من الجامعات بينها القاهرة وعين شمس في إطار التصعيد ضد السلطة المؤقتة لمصر، وللمطالبة بالإفراج عن طلاب الجامعة المعتقلين منذ أحداث فض اعتصام ميداني رابعة العدوية والنهضة.

وكان القيادي الأخواني الهارب عصام العريان حرض أنصار الجماعة، عبر مقطع مصور بثته قناة الجزيرة، على مواصلة التظاهرات لتعطيل الدراسة في الجامعات والمدارس باعتبارها نوعاً من النضال ضد من وصفهم بـ"المنقلبين على الشرعية".

إلى ذلك، أعلن المتحدث العسكري العقيد أحمد علي أن "العناصر القتالية في القوات المسلحة في شمال سيناء تمكنت من ضبط نصف طن من مادة "تي ان تي" شديدة الانفجار إلى جانب أسلاك كهرباء ومعدات تفجير خلال عملية مداهمات أمنية في الشيخ زويد".
XS
SM
MD
LG