روابط للدخول

انتقادات لفرض رسوم عالية على وسائل الاعلام


مصورو وسائل إعلام عراقية يتابعون حدثاً في تكريت

مصورو وسائل إعلام عراقية يتابعون حدثاً في تكريت

يشكو بعض اصحاب المؤسسات الاعلامية المستقلة في العراق من ارتفاع اجور استخدام الطيف الترددي للبث الذي تفرضه هيئة الاعلام والاتصالات، مشيرين الى ان هذه الاجور بدأت ترهق الكثير من وسائل الاعلام، واصفين ما يجري بانه "اعلان حرب" ضد المؤسسات المستقلة من قبل هيئة الاعلام والاتصالات.

واوضح رئيس مجلس ادارة راديو ديموزي ابراهيم الساعدي أن الهيئة تفرض على الاذاعات العاملة في العراق دفع مبلغ 33 مليون دينار سنويا، مشيرا الى ان الهيئة تعتمد على اسعار البث في دول الجوار.
ويشير الساعدي الى انه ورغم الدور الفاعل الذي تلعبه وسائل الاعلام في دعم العملية السياسية في العراق عبر التضحية بالارواح والممتلكات، الا انها اليوم تتلقى عقوبة جماعية من جراء مثل هذه القرارات.

بالاتجاه ذاته يقول المدير التنفيذي لراديو دجلة كريم اليوسف أن هذه القرارات تمثل حربا على الاعلام العراقي، مشيراً الى ترتب مبلغ 90 مليون دينار على مؤسسته بذمة هيئة الاعلام والاتصالات، وهو مبلغ من الصعب تأمينه في الوقت الراهن، مضيفا ان الاذاعة مهددة اليوم بالغلق.

من جهته يشير عضو مجلس الامناء في هيئة الاعلام والاتصالات سالم مشكور الى ان الهيئة ليست جهة ضاغطة او قامعة، وانما فرضت هذه الاجور كحق عام، لافتا الى ان معدل الاجور الذي تدفعه وسائل الاعلام في العراق اقل بكثير مما تدفعه مؤسسات مماثلة في دول الجوار.

الى ذلك يرى رئيس مرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي أن هيئة الاعلام والاتصالات يجب أن تحاكم بتهمة الخيانة العظمى، لانها تنشغل بقضايا تافهة لاتخدم البلد، ملقياً باللائمة على الاجهزة الحكومية التي يجب عليها تمويل وسائل الاعلام المستقلة.

XS
SM
MD
LG