روابط للدخول

محلل: انتخابات برلمان اقليم كردستان العراق بلا مفاجآت


Iraq – Kurdish elections, Irbil, 21Sep2013

Iraq – Kurdish elections, Irbil, 21Sep2013

توجه الناخبون في اقليم كردستان العراق منذ الساعة السابعة صباح السبت(21 ايلول) الى مراكز الاقتراع لانتخاب برلمان جديد.

وشارك كثير من الناخبين الأكراد في التصويت بأزياء وطنية تقليدية يرتدونها في المناسبات الخاصة والأعياد تعبيرا عن الأهمية التي يولونها لهذه الممارسة الديمقراطية.

وسبقت الانتخابات حملة نشيطة ارتفعت فيها اصوات تطالب بمكافحة الفساد الذي استشرى في ظل حركة الاعمار في الاقليم وبتحسين الخدمات والتوزيع العادل للثروة النفطية واستثمار عائداتها في مجالات منتجة توفر فرص عمل للشباب بصفة خاصة.

وشهدت الحملة الانتخابية منافسة حامية بين القوى السياسية وخاصة الاحزاب الثلاثة الرئيسية وهي الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالبان الذي ما زال يُعالج في المانيا منذ اصابته بجلطة دماغية والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني وحركة التغيير "غوران" بزعامة نوشيروان مصطفى التي انشقت عن الاتحاد الوطني.

ويبلغ عدد الذين يحق لهم الاقتراع نحو 2 مليون و800 الف ناخب يتنافس على اصواتهم 1138 مرشحا في 31 قائمة و4 مستقلين للوصول الى البرلمان المؤلف من 111 مقعدا.

وتأتي الانتخابات في وقت تشهد المنطقة غليانا فاضت تداعياته الى العراق عموما واقليم كردستان بتدفق آلاف اللاجئين من سوريا عبر الحدود الى كردستان العراق، لذا يتطلع الناخبون الى حكومة قادرة على مواجهة التحديات الداخلية والاقليمية بما يحمي أمن الاقليم ومصالح الشعب الكردي وانجازاته.

اذاعة العراق الحر زارت مركزا انتخابيا في اربيل حيث وقف طابور من الناخبين للادلاء بأصواتهم ولكن، مثلما يحدث في انتخابات أشقائهم العرب، حضر ناخبون الى المركز ليجدوا اسماءهم غير مدرجة في السجل ، كما اعترف منسق المركز محمد حامد.

وفي السليمانية حضر كثير من الناخبين الى مراكز الاقتراع مع عائلاتهم واطفالهم معتبرين التصويت واجبا وطنيا يستحق ان تشارك فيه العائلة كلها.

ولفت مراسل اذاعة العراق الحر في السليمانية آزاد محمد الى تميز السليمانية عن المحافظتين الأخريين اربيل ودهوك باحتدام المنافسة بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير حتى ان نتيجة الانتخابات فيها يمكن ان تحدد شكل الخريطة السياسية الجديدة في الاقليم.

المحلل السياسي الكردي جوتيار عادل نوه في حديث لاذاعة العراق الحر بخوض الحزبين الكبيرين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني الانتخابات لأول مرة في قوائم مستقلة وما اسفر عنه ذلك من منافسة انتخابية صحية حامية الوطيس.

لكن جوتيار عادل استبعد ان تتمخض الانتخابات عن تغير جذري في الساحة السياسية لاقليم كردستان نظرا لتوزع قواعد الأحزاب الرئيسية جغرافيا نتيجة صراعاتها السابقة متوقعا ان يحتفظ الحزب الديمقراطي الكردستاني بسيطرته على محافظتي اربيل ودهوك فيما يتقاسم الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير محافظة السليمانية.

وما قاله جوتيار عادل اتفق معه عميد كلية العلوم السياسية في جامعة النهرين عامر حسن فياض الذي لا يتوقع حدوث مفاجئات في انتخابات اقليم كردستان بسبب الاستقرار السياسي الذي تعيشه المنطقة والدروس التي استوعبتها القيادات الكردية من الخبرة السابقة.

انتخابات اقليم كردستان في 21 ايلول هي الرابعة بعد الانتخابات الأولى التي جرت عام 1992 إثر الانتفاضة الشعبية وخروج كردستان العراق عن سيطرة نظام صدام فيما جرت الانتخابات الثانية عام 2005 والثالثة عام 2009.

ساهم في الملف مراسلو اذاعة العراق الحر في بغداد براء عفيف، وفي اربيل عبد الحميد زيباري، وفي السليمانية آزاد محمد.

XS
SM
MD
LG