روابط للدخول

الزراعة في كربلاء تتقدم كماً وتتراجع تقنياً


في احدة مزارع الخضار بكربلاء (الارشيف)

في احدة مزارع الخضار بكربلاء (الارشيف)

توسعت زراعة الخضار خلال السنوات الاخيرة في محافظة كربلاء، بعد ان استحدثت مئات المزارع في مناطق كانت حتى وقت قريب صحراوية، وتقع بين كربلاء والنجف.

ولم يقابل هذا التوسع في زراعة الخضار توسع في استخدام المكننة الزراعية، والآلات الحديثة، التي تجعل من مهنة الزراعة أقل صعوبة واكثر انتاجا، اما السبب فيكمن في عدم قدرة الفلاحين على شراء آلات تخصصية حديثة، كما قال الفلاح جابر سرحان.

ولا يشكل غلاء اسعار المعدات والمكائن الزراعية التخصصية، السبب الوحيد لعدم اقتناء هذه الآلات، فالكثير من المزارعين، وخصوصا كبار السن منهم، لم يتعرفوا بعد على طبيعة عمل العديد من الآلات التي صنعت في دول أخرى، ودخلت نماذج محدودة منها الى البلاد، حتى ان معظم المزارعين يعتقدون أن أهم ما أنتج في هذا المجال هي الساحبة، او المحراث الآلي.

ودعا المزارع ابو مصطفى مديرية الزراعة الى تعريف المزارعين بآخر ماينتج من آلات زراعية ومساعدتهم على اقتنائها.

في غضون ذلك، لفتت إكرام الزبيدي، وهي ممثلة لإحدى الشركات الدولية المتخصصة في انتاج الآلات الزراعية، إلى ما يعتمد عليه المزارعون من آلات قديمة، مشيرة الى ان هناك آلات متطورة جدا في مجال الزراعة، لم يتعرف عليها المزارعون كما ليس لهم القدرة على شرائها.

وكانت عدة معارض خاصة بالآلات الزراعية الحديثة اقيمت خلال السنوات الماضية بهدف تشجيع المزارعين على اقتنائها، غير ان القائمين على هذه المعارض فوجئوا بقلة مبيعاتهم، بسبب ارتفاع اسعارها وعدم معرفة المزارعين طريقة استعمال هذه الآلات.

XS
SM
MD
LG