روابط للدخول

اقليم كردستان: التصويت الخاص جرى دون خروقات تذكر


امام احد مراكز التصويت الخاص في اربيل

امام احد مراكز التصويت الخاص في اربيل

بدأت عملية التصويت الخاص لانتخابات برلمان اقليم كردستان العراق الخميس. وتوجه اكثر من مائة وخمسين الف من منتسبي قوات الشرطة والبيشمركة وقوى الامن الداخلي الى مراكز التصويت الخاص، التي فتحت ابوابها في الساعة السابعة صباحا.

وشهدت مراكز التصويت الخاص اقبالا كبيرا، إلاّ ان قرار المفوضية باستخدام الختم الالكتروني في هذه الانتخابات، الى جانب الختم اليدوي، احدث بعض الارباك في عدد من المراكز ما أدي الى تاخر عملية التصويت.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال صفاء الموسوي المتحدث الرسمي باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انه تم فتح جميع مراكز التصويت الخاص بدون استثناء، وهناك 99 مركز اقتراع في محافظات الاقليم الثلاث، اضافة الى 392 محطة وعدد المصوتين يصل الى 154 الف شخص.

وعن المشاكل التي رافقت عملية التصويت بسبب الختم الالكتروني قال الموسوي "ان بعض الموظفين ربما لم يعتد بعد على استخدام الختم الالكتروني ولكن بعد الان الانسابية سوف تصبح احسن".

الى ذلك قال كامران عبدالمجيد مدير احد المراكز الانتخابية، "ان المشكلة التي عانينا منها هي الختم الالكتروني. لقد فتحت المراكز الانتخابية في الساعة السابعة، ولم نواجه مشاكل، فقط اصبح لدينا ازدحام بسبب مشكلة في الختم الالكتروني".

وكانت المفوضية العليا المستقلة اعلنت مرارا ان على الجميع ابراز مستمسك رسمي للتعريف بنفسه عند الادلاء بصوته، بينها هوية الاحوال المدنية، او شهادة الجنسية العراقية، او اجازة السياقة، او جواز السفر، إلاّ ان محمد جلال مراقب قائمة المستقلين وهي احدى الكيانات السياسية المشاركة في الانتخابات، قال "ان اغلب المقترعين يبرزون هوياتهم العسكرية والموظفون لايمنعونهم من التصويت، وهذا مخالف للانظمة ونحن لانستطيع التحدث معهم".

كما التقت اذاعة العراق الحر مع رائد المرور اسماعيل قادر بعد ان ادلى بصوته وقال عن عملية التصويت الخاص: بكل حرية جئنا لنصوت للكيان الذي نريد ان يمثلنا في برلمان كردستان.
الى ذلك اشاد خوسيه ماريا من فريق المراقبين الدوليين بانتخابات بعملية التصويت الخاص لبرلمان كردستان، وقال خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر الخميس "انه لم يحدث اي شيء مخالف، وان نسبة المشاركة كانت عالية ونتمنى ان تستمر العملية بهذا الشكل لغاية مساء اليوم".

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق على لسان مقداد الشريفي عضو مجلس المفوضين، في مؤتمر صحفي عقدته المفوضية "ان نسبة المشاركة في التصويت الخاص كانت عالية، استنادا الى المؤشرات الاولية التي وصلتنا من مكاتبنا في اربيل والسليمانية ودهوك".

وفي السليمانية فتحت مراكز الاقتراع ابوابها في ساعة مبكرة من صباح الخميس ايذانا ببدء عملية التصويت.

واشارت سعاد عبد الله مسؤولة احدى المراكز الانتخابية في مركز السليمانية في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان مشكلة عدم وجود اسماء الناخبين في سجلات المحطة ولد نوعا من الارباك في عملية الاقتراع.

لكن رزكار محمد مراقب عن كتلة تغيير في مركز شارو الانتخابي اشاد بسير العملية الانتخابية وقال انها سلسة وهادئه ولم تسجل خروقات.

من جانب اخر قالت سازان عمر وهي مراقبة مدنية ان ادخال جهاز الختم الالكتروني في هذه الانتخابات دون دراسة مسبقة سبب مشاكل فنية.

الى ذلك قال سعيد حمه احد عناصر البيشمركة ان الناخبين لم يتعرضوا الى اي ضغوط تجبرهم على التصويت لجهة سياسية معينة.

يشار الى ان مفوضية الانتخابات استخدمت جهازا الكترونيا جديدا يتم من خلالة ختم ورقة الاقتراع بغية منع عمليات التزوير والتلاعب.

XS
SM
MD
LG