روابط للدخول

دهوك: جلسة مفتوحة تناقش ترسيخ ثقافة المواطنة


دعت منظمة "ولات" المدنية الى ضرورة ترسيخ مبدأ المواطنة بين فئة الشباب داخل المجتمع. وقال يوسف علي رئيس المنظمة المعنية بنشر ثقافة المواطنة ان الشعور بالانتماء الى الوطن والتراب مازال ضعيفاً بين أوساط الشباب، وأضاف:
"قمنا بتنظيم جلسة مفتوحة في فندق زيان مع مجموعة من المختصين والمعنيين للوقوف على اسباب هذا الضعف، وكيفية تقوية روح الانتماء لدى المواطنين بشكل يخدمون وطنهم بالطريقة الصحيحة".

من جهته بين مدير منظمة "نوزين" لدمقرطة الاسرة تيلي صالح الذي ادار الجلسة المفتوحة، ان هناك انواعاً من الانتماء لدى افراد المجتمع، مثل الانتماء للعشيرة او العائلة او الديانة.
وحول اسباب ضعف الانتماء للوطن في المجتمع الكردستاني يقول صالح ان السبب الرئيس يتمثل في غياب العدالة الاجتماعية، مشيراً الى أن الانتماء الحقيقي يجعل الفرد مخلصاً في جميع سلوكياته وتعاملاته، ولفت الى أهمية تنمية ثقافة الانتماء لدى المواطنين للوطن والانسانية لكي تكون جميع الانشطة التي يقومون بها تصب في مصلحة المجتمع في النهاية.

الى ذلك، دعا الاعلامي رقيب محمود الذي حضر الجلسة، منظمات المجتمع المدني الى العمل بشكل مكثف لتنمية الجانب الوطني لدى الشباب.
اما الناشط المدني سلام احمد فقد اشار الى ان المواطنة ليست مجرد كلمة تكتب على الهوية بقدر ما هي العمل للوطن بالمعنى الواسع الكبير، والاخلاص للارض والتراب، ومكافحة الفساد بكل اشكاله، وعدم فسح المجال امام المتربصين بتخريب الوطن وتهديمه، مضيفاً:
"اهتمام المنظمات المدنية بهذا الجانب وهذا المفهوم سيمنح الموضوع بُعداً آخر، فالكثير منا يجهل مفهوم المواطنة لأن وراءها طابور من الممارسات التي ينبغي على المواطنين الالتزام بها تتمثل في علاقاتنا مع بعضنا البعض".

يذكر ان مفهوم المواطنة مازال حاضرا في العديد من المحافل وعند الكثير من المواطنين بالرغم من ان هناك من يرون فيه نوعا من التقييد في زمن اصبح الإنسان طليقاً من كل شيء.

XS
SM
MD
LG