روابط للدخول

"باس" الكردية: دعوة أميركية الى إجراء انتخابات مجالس محافظات كردستان في موعدها


تقول صحيفة "باس" ان الولايات المتحدة طلبت من المفوضية العليا للانتخابات في العراق اجراء انتخابات مجالس محافظات الاقليم في موعدها المحدد في 21 تشرين ثاني المقبل. واضافت الصحيفة ان القنصلية الاميركية في اربيل دعت المفوضية الى عدم تأجيل هذه الانتخابات وان القنصل الامريكي جوزيف بيكنتون وعدد من دبلوماسيي القنصلية شاركوا في احد الاجتماعات مع المفوضية وطلبوا منها عدم السماح بتأجيل الانتخابات. ونقلت الصحيفة عن رئيس المفوضية سربست مصطفى قوله ان المفوضية اجتمعت مرتين مع القنصلية، وان الاجتماع عقد بناءاً على طلب القنصلية، واضاف ان الولايات المتحدة لا تريد التدخل في عمل المفوضية، لكنها ابلغتهم قلقها من مسألة تأجيل الانتخابات.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان المفوضية العليا للانتخابات في العراق منحت قناة الشرقية العراقية افضلية في اعلاناتها لانتخابات برلمان كردستان، واضافت الصحيفة ان الاعلانات التي منحتها المفوضية للشرقية بلغ مجموع قيمها 350 مليون دينار باحتساب الثانية الاعلانية الواحدة بقيمة 200 دولار في حين منحت اعلاناتها الى القنوات الكردستانية بقيمة تتراوح بين 7-18 الف دينار فقط عن الثانية الواحدة. واشارت الصحيفة الى ان قيمة الاعلانات التي منحتها المفوضية الى القنوات الكردستانية مجتمعة وهي تسع قنوات لا تتجاوز الـ 598 مليون دينار.

صحيفة "ئاوينه" كتبت ان المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وحزب الدعوة يرغبان في ان يحرز الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير نجاحاً في انتخابات برلمان كردستان ، فيما ترغب القائمة العراقية وقائمة متحدون ان يتقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني على منافسيه. ونقلت الصحيفة عن المراقب السياسي عمار العاني قوله ان احد الاسباب التي تقف وراء رغبة السنة في تقدم الحزب الديمقراطي موقفه الداعم للتظاهرات والاحتجاجات في المناطق السنية واحتضانه للعرب السنة في الاقليم وموقفه من بشار الاسد.

وتذكر صحيفة "بيان" ان الحملات الانتخابية خلت من اية اشارة الى موضوع البيئة، ونقلت الصحيفة عن وزير البيئة السابق دارا محمد امين قوله انه في الوقت الذي يتعرض فيه الهواء والماء والغذاء في اقليم كردستان الى مخاطر جمة وان خطر حصول خلل في التوازن البيئي يزداد يوما بعد يوم لم تتطرق ايا من الاحزاب الى موضوع البيئة في حملتها الانتخابية . واضاف امين انه كان من الواجب على القوائم الانتخابية تخصيص كوادر بيئية من اجل التوعية بالمخاطر التي تتعرض لها البيئة في الاقليم.

وتقول الصحيفة في خبر اخر انه بالرغم من ان الاحزاب السياسية الكردستانية تعهدت بازالة ملصقاتها الاعلانية من الشوارع فان بلدية اربيل سوف لن تنتظر احدا وستقوم بهذه العملية على حساب الميزانية العامة ، ونقلت الصحيفة عن هندرين محمد مسؤول مكتب المفوضية في اربيل قوله ان المفوضية تمهل الاحزاب مدة 30 يوما لازالة هذه المواد والملصقات وان الاحزاب التي تخل بتعهداتها ستتعرض الى غرامات مالية كبيرة.

XS
SM
MD
LG