روابط للدخول

الشبك يجدّدون المطالبة بتمكينهم من حماية أنفسهم


مواطنون من مكوِّن الشبك في برطلّة شرق الموصل

مواطنون من مكوِّن الشبك في برطلّة شرق الموصل

دفع استمرار استهداف المواطنين الشبك الى تجدد المطالبات بمنح ابناء الطائفة فرصة حماية مناطقهم.
وكانت الايام الاخيرة شهدت اتساع رقعة استهداف الشبك ليس في مدينة الموصل حسب، بل ومطاردتهم في قراهم ومدنهم بسهل نينوى، وكان اخر هذه العمليات التفجير الانتحاري الذي إستهدف مجلس عزاء في قرية أورتو خراب الشبكية شرق الموصل قبل ايام.

ويقول المواطن الشبكي علي حسن:
"أطالب الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان بتوفير الامان والحماية للشبك، واذا لم يتمكنوا من ذلك نطالبهم بافساح المجال امامنا لحماية مناطقنا بانفسنا لاننا تعبنا كثيرا من هذه المعاناة والاستهداف المستمر" .
اما المواطن محمود حسين، فقد دعا الى تفعيل دور الاجهزة الامنية واستخدام اجهزة حديثة ومتطورة للكشف عن المتفجرات لحماية العراق ونينوى ومناطق الشبك بشكل خاص .

وفيما طالب ممثل الشبك السابق في مجلس محافظة نينوى قصي عباس رجال السياسة والنخب وعلماء الدين والعشائر الوقوف الى جانب الشبك وادانة استهدافهم ومحاربته بكل الوسائل، داعيا الحكومة الى فسح المجال امام ابناء الشبك لحماية مناطقهم بانفسهم، وعد نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نورالدين قبلان بمناقشة مطالب مُكوِّن الشبك وتحقيقها.

وبحسب قيادات شبكية في الموصل فان عودة استهداف هذا المكون من جديد تقف وراءه أجندات خارجية تهدف الى أشعال نار الحرب الطائفية في العراق، وبما يلحق الاذى بوحدة وتماسك الصف الوطني العراقي.

XS
SM
MD
LG