روابط للدخول

دعوات لاستحداث مؤسسة لضحايا اعمال العنف


على الرغم من تخصيص اموال ضخمة لتعويض ضحايا العمليات الارهابية في العراق، إلاّ ان نسبة ضئيلة من هذه الاموال تصل الى مستحقيها بحسب مراقبين، الامر الذي أدى الى صدور دعوات تطالب بضرورة تشريع قانون يعنى بانشاء مؤسسة لضحايا العمليات الارهابية اسوة بمؤسسة الشهداء المخصصة لضحايا النظام السابق.

وشكا علي محمد نائب رئيس مؤسسة "قناديل الرحمة" من "التمييز الواضح الذي تمارسه الحكومة العراقية لدى تعاملها مع ضحايا العمليات الارهابية"، داعيا الى "الاسراع في تشكيل مؤسسة تعنى بهم وترعى شؤنهم خاصة وان عددهم في تزايد مستمر نتيجة أستمرار تدهور الوضع الامني".

واكد في هذا السياق محمد الهنداوي رئيس لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين في مجلس النواب "ان مشروع قانون مؤسسة ضحايا الارهاب هو الان قيد الدراسة في مجلس النواب بعد ان تم تحويله من مجلس شورى الدولة".

الهنداوي اوضح ان "هذا القانون سيتم تشريعه خلال الدورة التشريعية الحالية لمجلس النواب"، مؤكدا ان القانون "سيساوي حقوق ضحايا الارهاب بضحايا النظام السابق".

وكشف المتحدث الرسمي بأسم وزارة حقوق الانسان كامل امين "وجود مقترحين لأنصاف ضحايا الارهاب، الاول بتعديل القانون الخاص بمؤسسة الشهداء ليشمل ضحايا ما بعد العام 2003، اما الاقتراح الثاني فيدعو الى تشكيل مؤسسة خاصة بهم".

ولفت امين الى ان "بغداد ستستضيف مؤتمرا دوليا الشهر المقبل لمناهضة الارهاب، وستطرح خلاله بحوثا ومقترحات لأنصاف ضحايا الارهاب".

ووفقا لاحصائيات رسمية وشبه رسمية فان اكثر من نصف مليون عراقي قضوا بسبب العمليات الارهابية في العراق منذ حرب عام 2003 وحتى الان.

XS
SM
MD
LG