روابط للدخول

مسؤولون:حملة محو الأمية مهددة بالفشل


احدى مدارس محو الامية في الكوت(الارشيف)

احدى مدارس محو الامية في الكوت(الارشيف)

أبدى قائمون على حملة محو الامية، التي اطلقتها الحكومة العراقية العام الماضي، ابدوا مخاوفهم من فشل الحملة نتيجة نقص التخصيصات المالية.

وكانت مجلس النواب العراقي شرع في 2010 قانونا لمحو الامية، شكلت على اثرها هيئة لتنفيذ الحملة وتخصيص نحو 179 مليار دينار عراقي كوجبة أولى لانجاح الحملة، لكن ما تم تخصيصه فعليا للحملة لم يتجاوز 50 مليار دينار.

واشار المدير العام للشؤون الفنية في الجهاز التنفيذي لمحو الأمية عيسى عداي إلى "وجود ما يقرب من 6 ملايين امي في العراق"، مضيفا انه "تم إعداد خطة أولية تستمر خمسة أعوام لاستيعاب العدد تدريجيا وإدخالهم في مدارس مكافحة الأمية".

واوضح عداي "ان اكثر من 400 ألف أمي تمكن من تجاوز المرحلة الأساسية خلال العام الحالي، لكن قلة التمويل يهدد الحملة بالتوقف"، مشيرا الى انه "تم رفع العديد من التوصيات والمطالبات إلى البرلمان ورئاسة الوزراء لإعادة تمويل مشروع مكافحة الأمية".

الى ذلك أشارت عضوة لجنة التربية في مجلس النواب انتصار الغريباوي إلى "وجود مساع حقيقية لتذليل الصعوبات وإطلاق الدفعات المتبقية من الأموال التي رصدت للحملة وتخصيص درجات وظيفية تصل إلى اثنين وعشرين إلف درجة للعمل في مدارس حملة محو الأمية في عموم العراق".

ويعتقد الباحث الدكتور أثير محمد شهاب أن "تمويل حملة محو الامية ضروري لكن الأهم التنسيق مع منظمات دولية لإنجاح مشروع بهذا الحجم"، لافتا الى ان "المؤسسات الحكومية بقياداتها القليلة الخبرة ستعرقل انجاز الحملة وإكمال أساسياتها المنهجية والتربوية".
XS
SM
MD
LG