روابط للدخول

أوباما: الأسد لن يوقف استخدام الكيماوي إذا أخفقنا في العمل


أعلن الرئيس باراك أوباما ليل الثلاثاء أنه طلب من الكونغرس الأميركي إرجاء التصويت على توجيه ضربة عسكرية ضد أهداف النظام السوري ردّاً على الهجوم الذي تقول واشنطن وأطراف دولية متزايدة إن دمشق استخدمت فيه أسلحة كيماوية.
وقال أوباما في خطاب بثه التلفزيون:
"إذا أخفقنا في العمل، فإن نظام الأسد لن يرى أي سبب لوقف استخدام الأسلحة الكيماوية. وبينما يتآكل الحظر على هذه الأسلحة فإن طغاة آخرين لن يترددوا بالتفكير في الحصول على الغاز السام واستخدامه. ومع مرور الوقت، سوف تواجه قواتنا مرة أخرى احتمال الحرب الكيماوية في ساحة المعركة. كما يمكن أن يَسهل بشكل أكبر حصول المنظمات الإرهابية على هذه الأسلحة واستخدامها لمهاجمة المدنيين."
وأوضح أوباما مجدداً أن الضربة المحدودة المزمعة لن تكون حرباً أخرى مثل العراق أو أفغانستان، مضيفاً القول:
"إن جوابي بسيط: لن أضع جنوداً أميركيين على الأرض في سوريا. ولن أنتهج عملية مفتوحة مثل العراق أو أفغانستان. ولن تكون حملة جوية مستمرة لفترات طويلة مثل ليبيا أو كوسوفو. ستكون هذه ضربة مستهدِفـة من أجل تحقيق هدف واضح ألا وهو ردع استخدام الأسلحة الكيماوية وإضعاف قدرات الأسد."
وتعهد الرئيس الأميركي أيضاً بدراسة خطة روسية لإزالة ترسانة سوريا الكيماوية، لافتاً إلى أنه "من المبكر جداً القول بما إذا كان هذا العرض سينجح.. وأي اتفاق يجب أن يضمن التحقق من وفاء نظام الأسد بالتزاماته. لكن هذه المبادرة من الممكن أن تزيل خطر الأسلحة الكيماوية بدون استخدام القوة خصوصاً وأن روسيا هي أحد أقوى حلفاء الأسد"، بحسب تعبيره.
إعداد وتقديم النشرة المسائية: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG