روابط للدخول

روسيا وسوريا تشيران إلى إمكانية الحل السلمي


أكد وزيرا خارجية روسيا وسوريا الاثنين استعداد دمشق للمشاركة في مفاوضات لإيجاد حل سلمي للنزاع السوري.
الوزيران سيرغي لافروف ووليد المعلم صرّحا بذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك إثر محادثاتهما في موسكو. وقال لافروف إن "إمكانية الحل السلمي لا تزال موجودة"، مضيفاً أن دمشق لا تزال "مستعدة لمفاوضات سلام".
وتابع لافروف "هناك عدد متزايد من السياسيين ورجال الدولة الذين يشاطروننا الرأي بأن سيناريو قوة سيقود إلى انتشار الإرهاب في سوريا والدول المجاورة، وإلى تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين".
من جهته، أكد المعلم استعداد حكومته للمشاركة في مؤتمر (جنيف 2) للسلام في سوريا "دون شروط مسبقة" فضلاً عن استعدادها للحوار "مع كل القوى السياسية المؤيدة لإعادة السلام إلى البلاد." إلا أنه حذر من أن موقف دمشق سيتغير في حال تعرّضها لضربات عسكرية، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG