روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: احزاب المعارضة والسلطة تستغل النفط في حملاتها الانتخابية


تذكر صحيفة "هاولاتي" ان احزاب المعارضة والسلطة على حد سواء تستغل مسالة النفط في حملاتها الانتخابية، وان كلا الطرفين يعدان بمنح المواطنين في الاقليم سهماً من واردات النفط اذا ما وصلا للسلطة، واضافت الصحيفة انه مقابل وعود الحزب الديمقراطي الكردستاني بمنح راتب شهري من النفط، وعد الاتحاد الوطني بخلق بنية تحتية ونظام صحي قوي في الاقليم من واردات النفط، فيما وعدت حركة تغيير بتحويل النفط من لعنة الى نعمة على شعب كردستان. ونقلت الصحيفة عن محمد كريم رئيس المنتدى الاقتصادي الكردستاني السابق قوله ان الثروة النفطية كبيرة ولكنها لا توزع بشكل عادل في الميزانية.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان وجود اعضاء كرد في صفوف جبهة النصرة سيخلق مشكلة امنية لاقليم كردستان، ونقلت الصحيفة عن رئيس مركز الابحاث السياسية واثق الهاشمي قوله ان جبهة النصرة اذا لم تنجح سابقا في خلق خلايا نائمة في اقليم كردستان فانها قد تنجح في ذلك الآن، واضاف الهاشمي ان النصرة تعمل منذ مدة مع دولة العراق الاسلامية داخل العراق، وان احدى عملياتهما المشتركة تمثلت في الهجوم على سجن ابوغريب، واشارت الصحيفة الى ان النصرة تعمل الان على استقطاب جميع المكونات العراقية الى صفوفها بما فيها الكرد.

وتنقل صحيفة "بانك" الاسبوعية عن مصادر في الاتحاد الوطني الكردستاني قولها ان الاتحاد يعمل في الوقت الحالي على تحسين علاقاته بحركة تغيير وحل خلافاته معها، ليتمكن لاحقاً من التباحث حول مستقبل حكومة الاقليم الجديدة بعد الانتخابات البرلمانية، ونقلت الصحيفة عن قادر حمه جان عضو المكتب السياسي للاتحاد قوله ان حزبه استطاع ان يوصل مستوى علاقته بالحزب الديمقراطي الكردستاني الى مستوى التحالف الأستراتيجي، فَلِمَ لا يعمل على هذا مع حركة تغيير.

وتناولت صحيفة "خبات" توضيحاً اصدره رئاسة الاقليم بشأن تأجيل المؤتمر القومي الكردي جاء فيه؛ ان ما اوردته وكالة الاناضول التركية عن ان سبب تأجيل المؤتمر جاء بطلب من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لاصحة له، واكد التوضيح ان تأجيل المؤتمر لا علاقة له برئيس الاقليم، بل هو قرار من اللجنة التحضيرية، وتم بناء على طلب القوى المشاركة في اللجنة والتي اشارت في بيان تأجيل المؤتمر الى ان السبب هو انتخابات البرلمان الكردستاني وانتخابات مجالس المحافظات.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان المفوضية العليا للانتخابات غرمت 25 مرشحاً من احزاب سياسية مختلفة بسبب مخالفتهم لتعليمات المفوضية بخصوص الحملة الانتخابية. ونقلت الصحيفة عن هندرين محمد مدير فرع اربيل للمفوضية قوله ان المرشحين المخالفين كانوا في اربيل وان اسماءهم سلمت الى اللجنة العليا للمفوضية من اجل اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم. واوضح هندرين ان من المرجح ان تصل مبالغ الغرامات الى خمسة ملايين دينار وان اغلب المخالفات هي تعليق الملصقات في الاماكن الممنوعة.

XS
SM
MD
LG