روابط للدخول

أوباما: ضربة سوريا لن تكون مثل العراق أو أفغانستان


أكد الرئيس باراك اوباما مجدداً السبت ضرورة أن توجّه الولايات المتحدة ضربة عسكرية محدودة لمنع سوريا من شن هجمات كيماوية في المستقبل. وفي تأكيده أن العملية المزمعة لن تكون حرباً طويلة أو مكلفة، قال أوباما في كلمته الأسبوعية التي تُـبـّث عبر الإذاعة والإنترنت إن سوريا "لن تكون العراق أو أفغانستان أخرى."
وقال أوباما في كلمته المسجلة "أعلم أن الشعب الأميركي أنهكته الحرب التي دامت عقداً رغم انتهاء الحرب في العراق واقتراب الحرب في أفغانستان من نهايتها. لهذا السبب فلن نقحم قواتنا في معمعة حرب يخوضها آخرون." وأضاف الرئيس الأميركي:
"التدخل مفتوح الأمد هو ليس ما نتحدثُ عنه، ولن تكون هذه العراق أو أفغانستان أخرى. لن يكون هناك جنود أميركيون على الأرض، وأي عمل نتخذه سيكون محدوداً في الوقت والنطاق."
كما أوضح أوباما أن إحجام الولايات المتحدة عن الرد من شأنه أن يهدد الأمن القومي الأميركي إذ يزيد فرص تكرار هجمات كيماوية تشنها الحكومة السورية أو جماعات إرهابية أو دول أخرى، مضيفاً:
"لا يمكننا أن نغضّ الطرف عن صورٍ مثل تلك التي رأينا في سوريا"، بحسب تعبيره.
إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG