روابط للدخول

عمليات بغداد: ثلاثة مناطيد للمراقبة الامنية في محيط العاصمة


منطاد مراقبة أميركي

منطاد مراقبة أميركي

يقول خبراء امنيون ان قيام قيادة عمليات بغداد باعادة نصب مناطيد المراقبة التي كانت تعتمد عليها القوات الاميركية قبل انسحابها عام 2011، لرصد التحركات المشبوهة في العاصمة جاءت متأخرة، منوهين بالاضرار الكبيرة التي ترتبت على ضعف الجهد الاستخباري خلال السنوات الثلاث الاخيرة.
وبين الخبير الامني امير الساعدي ان بامكان مناطيد المراقبة ان تحدد حركة اي عجلات او مجموعات مشبوهة بدقة وصولاً لحصر بداية حركتها الى مربع لا يتجاوز 500 متر مربع.

واعلنت قيادة عمليات بغداد (الاثنين) عن نصبت ثلاثة مناطيد مراقبة سيتم مضاعفتها خلال الفترة المقبلة، تدار بكادر عراقي كامل تم تدريبه من قبل الجانب الاميركي.
ولفت قائد العمليات الفريق الركن عبد الامير الشمري الى ان المرحلة الاولى من عملية اطلاق المناطيد ستكون لتغطية محيط العاصمة، فيما ستغطي الثانية مركزها.

وتتراوح المساحة التي يغطيها المنطاد الواحد بين (5-20) كيلو متر مربع، وستكون قادرا على الرصد والمراقبة في اسوء الظروف الجوية.

الى ذلك قال رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حسن السنيد ان الجهات الحكومية المختصة بابرام عقود التسيلح متحمسة جدا لتقوية البنية الامنية للبلاد عبر تسليحها وتقويتها باحدث منظومات الجهد الاستخباري.

وكانت بغداد شهدت خلال الشهور الاخيرة خروقاً امنية واسعة، ما اعاد الحديث مرة اخرى على مدى جهوزية القوات الامنية في ظل التطور الواضح بتكتيكات الجماعات المسلحة.

XS
SM
MD
LG