روابط للدخول

ضابط: الأمن مازال هشاً في الانبار بعد تسلّم ملفه


تمر هذه الايام الذكرى الخامسة لتسليم الملف الامني من قبل القوات الاميركية الى السلطات المحلية في محافظة الانبار، ومنذ ذلك الحين مازال الواقع الامني في المحافظة يشهد خروقاً امنية متكررة مع نمو متزايد للجماعات المسلحة، وبخاصة في الصحراء الغربية من المحافظة.

واكد اللواء المتقاعد سعد ناصر العاني، احد الشخصيات التي عملت في تلك المرحلة وشغل منصب قائد شرطة الانبار ابان تسلم الملف الامني من قبل الجانب الاميركي، ان الجانب العراقي بشكل عام لم يستفد من نظيره الاميركي وخاصة ما يتعلق بالجانب الاستخباري والعسكري، والدليل على ذلك الخروق الامنية المستمرة على مدار هذه السنوات الطويلة.

اما النقيب في شؤون الداخلية والامن الوطني احمد العزاوي الذي عمل عنصر ارتباط مع الجيش الاميركي في تلك الفترة فاوضح ان الجانب العراقي لم يكتسب على الاطلاق من نظيره الاميركي سوى الامور السلبية، مثل التحصن خلف الكتل الكونكريتية لحمايته من الهجمات المسلحة دون الاستفادة من الجوانب الايجابية كتعلم العمل الاستخباري وتدريب الضباط على منهجية صحيحة في العمل الامني.

الى ذلك قال عبدالجبار الجميلي، احد منتسبي قوات الصحوة في الانبار، ان ايجاد قوات الصحوات من قبل القوات الاميركية في تلك الفترة كان من الامور الايجابية التي حالت دون تزايد نفوذ الجماعات المسلحة لكن هناك الكثير من الامور حالت دون اكمال مسيرتها وخاصة تأثير السياسة والسياسيين في عمل هذه القوات.

ومنذ رحيل القوات الاميركية من العراق والهاجس الامني المخيف هو المسيطر على المشهد العراقي اليومي ولا يمر يوم في العراق الا وكان هناك من يموت هنا او هناك.

XS
SM
MD
LG